عادة مص الإبهام

يلجأ الطفل لمص الإبهام لتهدئة نفسه. ولكن، عندما ينمو، فمن المؤكّد أنكِ ستشعرين بالقلق بخصوص النظافة أو ح أو حول تأثيرها على نمو الأسنان. تعرّفي على كيف يمكنكِ جعل طفلكِ يتوقف عن هذه العادة.


مص الإبهام هي عادة شائعة عند الأطفال، وغالباً ما يحرص الوالدان لمساعدة الطفل على التوقف من هذه العادة. لنلقِ نظرة على الأسباب المحتملة التي تدفع بطفلكِ إلى مص إبهامه، وما الذي يمكنك القيام به لتشجيعه على التوقف عن ذلك.

ما هي أسباب مص الإبهام؟

يُولد الأطفال ولديهم ميول طبيعية للمص، ويعتبر المص في الأوقات التي لا يرضع فيها الطفل، من السلوكيات التي يُريح بها الطفل نفسه. ولهذا فإن الكثير من الأطفال الرضع يشعرون بالراحة عند استخدام اللهاية، أو عند مص أصابعهم أو إبهامهم، وقد تستمر هذه العادة معهم حتى بعد أن يكبروا.

هناك العديد من الأسباب وراء قيام طفلكِ بمص الإبهام بحثاً عن الراحة، وتشمل:

    • الشعور بالتوعك أو عدم الارتياح
  • الشعور بالتعب
  • محاولة النوم في الليل
  • في محاولة لتهدئة نفسه خلال الليل
  • الشعور بالملل
  • الشعور بالقلق أو الخوف
  • محاولة التكيّف مع تحدٍ جديد مثل الذهاب إلى الحضانة

الأنواع المختلفة لمص الإبهام

بعض الأطفال يقومون بوضع الإبهام بشكل عفوي في فمهم لإراحة أنفسهم، بينما يقوم آخرون بمص الإبهام بقوة، وغالباً ما يرافق ذلك صوت أثناء دخول وخروج الإبهام من فم الطفل.

هل يدعو ذلك للقلق؟

لا يعتبر المص العفوي للإبهام مشكلة كبيرة مقارنة بالمص العنيف، الذي يمكن أن ينعكس سلباً على نمو أسنان الطفل ، والتي تبدأ بالظهور خلال السنة الأولى لطفلك.

قد يتسبب مص الإبهام لفترات طويلة أيضًا إلى مشاكل في الفم والأسنان، وتنصح جمعية أطباء الأسنان الأمريكية (ADA) الوالدين بتشجيع طفلهم بلطف على التوقف عن عادة مص الإبهام بعد سن الرابعة.  ويمكنكِ استشارة طبيبك في حال كانت لديك أية إستفسارات.

كيف أساعد طفلي في التوقف عن عادة مص الإبهام؟

يتوقف معظم الأطفال عن مص الإبهام بشكل طبيعي بين عمر السنتين وأربعة سنوات ، خاصة عندما يصبحون “أكثر انشغالا” وأكثر نشاطاً في الاستكشاف واللعب والتعلم. كما يمكن أن تكون بداية الحضانة أو مرحلة ما قبل المدرسة حافزًا لهم للحد من هذا السلوك من تلقاء نفسهم ، خاصة إذا علّق أطفال آخرين على هذه العادة.

إذا كنتِ تشعرين بأن طفلكِ يحتاج إلى مساعدة للتوقف عن مص الإبهام، فهناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكن القيام بها للمساعدة في التخفيف من هذا السلوك. وتشمل:

أثني عليه أو امدحيه ، دون الضغط عليه

لا تؤنبي طفلكِ بسبب مص الإبهام. بل قدّمي له الثناء خلال الفترات التي يتوقف فيها عن وضع إبهامه في فمه. على سبيل المثال، يمكنك أن تقولي له: “رائع أنك لم تمص إبهامك قبل أن تنام أو في الحضانة أو وأنا أقرأ لك القصة”.

كافئيه عندما لا يمص إبهامه

بإمكانك مكافأة طفلكِ عندما يبذل جهداً فعلياً لتجنب مص الإبهام، من خلال منحه ملصقاً على جدول المكافآت ( بوضع نجوم على لوحة خاصة)، أو مكافأته بلعبة صغيرة، أو اصطحابه في رحلة للسباحة أو أي نشاط آخر يستمتع به طفلكِ.

توفير الراحة

حاولى طمأنة طفلكِ  إذا كان يبدو عليه القلق أو إذا تعرض لموقف قد يشعره بالقلق مثل  وقت اللقاحات، أو عند زيارة طبيب الأسنان، أو خلال يومه الأول في الحضانة، يساعد ذلكِ فى تخفيف إحتياجه لمص إبهامه.

أسلوب الإلهاء

في حال تمكنتِ من تحديد الأوقات الرئيسية التي يلجأ فيها طفلكِ لمص إبهامه، حاولي إلهاءه عن ذلك. على سبيل المثال، إذا كان يميل للقيام بذلك خلال فترة قصة ما قبل النوم، اطلبي منه أن يقلّب الصفحات.

تجنبي تعرض طفلك للإرهاق

إذا كان الإرهاق يدفع طفلك لمص إبهامه، حاولي تهيئته للقيلولة أو للنوم قبل أن يُشعر بالتعب.

مراجعة طبيب الأسنان

إذا كان طفلكِ يواجه صعوبة في التخلّص من هذه العادة، احرصي على إستشارة طبيب الأسنان، والذي سيقدّم لكِ النصيحة حول كيفية إيقاف عادة مص الإبهام، كما أن تحدّثه بشكل مباشر مع الطفل يمكن أن يُساعد. اطلبي من الطبيب أن يوضح لطفلكِ المشاكل التي تتسبب بها عادة مص الإبهام للأسنان والفم، حيث أنه قد يطيع شخص آخر غير والديه!

حاولي ألا تتوتري

ممارسة الكثير من الضغط على طفلك لمنعه من مص إبهامه يمكن أن يزيد من قلقه ويطيل  فترة مصه لإبهامه. احرصي على تقديم البدائل، والثناء عليه في الوقت المناسب. بإمكانك أيضاً استشارة الطبيب للحصول على النصائح المساعدة.

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.

دردشة فورية