الأثار السلبية للمدح الزائد على ذكاء أبنائك!

يعد الإطراء من الأدوات المهمة التي تمكّن الآباء والأمهات من دعم وتحفيز وتوجيه أطفالهم، ولكن المدح الزائد في غير مكانه يمكن أن يثني من رغبتهم بالتعلم. نعتقد عادةً أننا نعزز ثقة الطفل بنفسه عندما نمدح قدراته أو ذكاءه أو مواهبه ولكننا في الحقيقة نركز على خصائص معينة لا يمكن للطفل تغييرها، مما يؤدي بالطفل إلى الخوف من الفشل والهروب من مواجهة التحديات أي أننا نعزز لديه الأفكار السلبية التي تمنعه من مواكبة التغيرات. فالأطفال الذين يركزون على النتيجة النهائية فقط تترسخ لديهم فكرة أن مواهبهم وقدراتهم هي ميزات فطرية جاءت معهم منذ الولادة ولا يمكن تغييرها.

ومن أجل تعزيز العقلية المتطورة، نحتاج إلى التركيز على النشاط بحد ذاته والجهد الذي يبذله الطفل لإنجاز أمر معين. وعندما نثني على مجهودات الطفل سيسعى إلى بذل المزيد حتى يصبح ذلك عادة لديه، مما يجعل منه شخصاً مثابراً حتى عندما يواجه التحديات الصعبة في المستقبل.

والأمر ليس سهلاً كما يبدو عليه، فنحن بحاجة إلى فهم الآثار السلبية للإطراء وإدراك أن المدح الزائد لا نفع منه. إن القاعدة الأولى لتعزيز العقلية المتطورة عند الأطفال تقتضي أن نمدح جهود الطفل لا نتائجه. وتؤكد كارول دويك أن المديح يجب أن يوجّه للجهد الذي يقود إلى النتيجة بمعنى الجهد المفيد. ولكننا غالباً ما نسمع الناس يمدحون أطفالهم وينسون الجهد الذي يبذلونه وهو الأهم.

غالباً ما نسمع عبارات مثل: “لا بأس فقد حاولت جهدك”، “عمل رائع” وما إلى ذلك على الرغم من أن الطفل لم يبذل ما يكفي من الجهد لإنجاز المهمة، مما يعيق اكتساب الطفل للعقلية المتطورة وسيفهم الأمور بالطريقة التالية: “لقد بذلت قصارى جهدي ولا حاجة للمحاولة مرة أخرى”!

لا يجوز الإطراء على أي جهد يبذله الطفل فليست كل الجهود تساهم في نموه وتعزيز قدراته.

عندما يبذل الطفل جهداً غير مفيد لإنجاز أمر ما، يجب توجيهه إلى بذل جهد مفيد وفعال بحيث يساهم في نموه وتعزيز قدراته.

من المهم جداً أن نوضح للأطفال أن الجهود ليست متساوية في القيمة وأن الجهد المفيد هو الذي يؤدي إلى تعلّم أشياء جديدة، إذ ينبغي أن نمدح هذا النوع من الجهود فقط.

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.

دردشة فورية