الخلود إلى النوم

في مرحلة ما قبل المدرسة لا يستوعب طفلكِ لماذا عليه أن ينام مع أنه يستمتع كثيراً باللعب والاستكشاف والاكتشاف. تعرّفي على كيفية جعل طفلك ينام بأقل قدر ممكن من المقاومة.


  • ينمو الأطفال بشكل صحي عبر اعتماد نظام روتيني فالخلود إلى النوم في الوقت نفسه كلّ يوم سيساعدهم على الصعيدين الجسدي والفكري. ويمكنك أن تسمحي لطفلك بين فترة وأخرى بالسهر لوقت إضافي ولكن كمكافأة على شيء ما وكمكافأة فقط. والخلود إلى النوم في وقت متأخر عند المساء سيجعل طفلك يشعر بالإرهاق والاضطراب وسيصعب عليه التركيز خلال النهار. كما إن هذا سيزيد من صعوبة اعتماد الطفل لنظام نوم روتيني جديد.
  • يجب أن يضم نظام النوم الروتيني بعض الأنشطة التي تسبق النوم والتي تحضّر طفلك نفسياً لفكرة النوم. فالاستحمام مثلاً قد يشكّل أول هذه الأنشطة، وبالتالي يعرف طفلك من خلاله أن النظام الروتيني قد بدأ. وعليك أن تساعديه على الاسترخاء عبر جعله يرتدي ملابس النوم مثلاً وتنظيف أسنانه وقراءة كتاب له أو تشغيل بعض الأنغام الموسيقية له لينام بسلام.
  • حين يبدأ طفلك نظام نومه الروتيني، دعي كلّ الأنشطة تحدث بشكل يوحي أن التالي هو الخلود إلى النوم. إذا بدأت الأنشطة من غرفة الجلوس مثلاً، يجب أن تمهّدي له للدخول إلى غرفة النوم. لا تبدئي بالأنشطة في دورة المياه، دعي طفلك يدخل المطبخ ليتناول وجبة خفيفة ثم دعيه يغيّر ملابسه ويرتدي ملابس النوم ومن ثم دعيه يدخل غرفة الجلوس لقراءة كتاب له. اجعلي من السرير آخر هدف يتوجه إليه طفلك، وأصرّي على أن تكون كافة الأنشطة تمهيدية للذهاب إلى السرير والخلود إلى النوم.
  • يجب أن تمنعي طفلك من مشاهدة التلفاز قبل ساعتين على الأقل من موعد نومه. فقد بيّنت الدراسات أن مشاهدة التلفاز قبل الخلود إلى النوم قد تدفع طفلك إلى تشغيل عقله والتفكير أكثر ما يجعل الاسترخاء أمراً صعباً. ولا ننسى أن مواعيد نوم الأطفال تسبقها عروض تلفزيونية مشوّقة مفعمة بالأحداث التي تجعل طفلك يفكّر فيها قبل النوم. كما إن البرامج التي تضم مشاهد قتالية قد تسبّب الكوابيس لطفلك، وحتى نشرات الأخبار قد تسبّب التوتّر إذا كانت أخبارها مروّعة.
  • روّجي لطفلك فكرة القيام بأنشطة ترفيهية مسلّية في نهاية اليوم قبل الخلود إلى النوم ولكن بدون القيام بأي نشاط جسدي. من الطبيعي للأهل أن يلعبوا مع الطفل بعد يوم عمل طويل ولكن الركض والقفز والرقص كلّها أنشطة قد تزيد حركة الأيض في جسم طفلك ما سيجعله يحتاج إلى وقت أطول لينام. حاولي إنهاء كافة الأنشطة الجسدية قبل ساعتين على الأقل من موعد نومه.
  • اجعلي غرفة نوم طفلك مكاناً يغريه بالدخول للاسترخاء والراحة. يجب أن تكون الحرارة فيها معتدلة مثلاً لتتأكدي بأنه لا يشعر بالحرّ صيفاً أو بالبرد شتاءً. والألوان القوية قد تبعث فيه نوعاً من الطاقة والحيوية، فاللون الأحمر قد يزيد دقات القلب وحركة الأيض، وقد بيّنت البحوث أن الأطفال يبكون بنسبة أكبر إذا كانت جدران الغرفة مطلية باللون الأصفر مثلاً. والأشكال الناعمة والنماذج القليلة العدد والمفعمة بالألوان ستزيد من نسبة الاسترخاء. فقد يدفع اللون الأزرق الجسم إلى إنتاج مواد كيميائية مسكّنة، لذلك غالباً ما يتم اعتماده في غرف نوم الأطفال. أما الزهري فهو لون يبعث على الاسترخاء. ويجب أن تكون الإضاءة خفيفة لأن زيادتها يجب أن تخفّف إنتاج الميلاتونين، وهذه مادة كيميائية في الجسم تساعد على النوم.
  • كوني صارمة حين يتعلق الأمر بالخلود إلى النوم ولا تشعري بالذنب في ما بعد. إذا ناداك طفلك بعد مغادرتك غرفته، ردّي عليه واسأليه ماذا يريد. إذا كان يريد شرب الماء أو يريدك أن تحضنيه، قومي بذلك ولكن إذا استمر الأمر، قولي له إنه يجب أن ينام وتجاهلي طلباته في ما بعد. إذا أصرّيت على ذلك، سيفهم طفلك أن الوقت قد حان للخلود إلى النوم. لا تشعري بالذنب حيال ذلك، فالأطفال يحتاجون إلى نوع من النظام والتنظيم ووضع بعض الحدود لهم. وعبر التأكد من أن طفلك ينام جيداً خلال الليل، ستساعدينه ليعيش أياماً أفضل.

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.

دردشة فورية