مجموعات الغذاء الصحي للأطفال الصغار

ريما خنكرلي : طبيبة أطفال، طب أطفال وأمراض جرثومية عند الأطفال، مستشفى رفيق الحريري الجامعي ، بيروت – لبناند


تعتبر التغذية خلال سنوات الحضانة/المدرسة مهمة من أجل نمو الأطفال وتطورهم وتعلمهم كما من أجل تزويدهم بالطاقة لمستويات عالية من النشاط. يمارس هؤلاء الأطفال مهارات الإطعام الذاتي مع الانسكابات المتكررة، وغالباً ما يلجأون إلى استخدام أصابعهم. إنهم قادرون على تجربة مجموعة متنوعة من الأطعمة. في بعض الأحيان، يرفضون بعض الأطعمة المفضلة ويبدون أنهم غير مهتمين بتناولها. يأكل معظم الأطفال من 4 إلى 6 مرات في اليوم. تساهم الوجبات الخفيفة في إجمالي المدخول الغذائي لليوم. ويجب أن تكون الوجبات الخفيفة 90-120 دقيقة على الأقل قبل الوجبات. خططوا لوجبات عادية ووجبات خفيفة منتظمة وامنحوا الأطفال وقتاً كافياً لتناول الطعام. يجب التزام الحذر مع الأطعمة التي قد تسبب الاختناق. يجب عدم تشجيع استهلاك الطعام في أثناء المشي أو الجري. إلاّ أنّ النشاط البدني المنتظم في فترة الطفولة مهم للحفاظ على صحة الجسم وتعزيز الرفاهية النفسية والوقاية من السمنة.

راقبوا أطفالكم دائماً في أثناء تناول الطعام. دعوهم يركزون على المضغ والبلع بشكل فعال ضمن أجواء هادئة. أعطوهم أطباقاً غير قابلة للكسر مع جوانب تتيح دفع الطعام باتجاهها. استخدموا أكواباً وشوكاً وملاعق ذات حجم ولادي وأشركوهم في عملية تحضير الوجبة كما في إعداد المائدة. استخدموا مرحلة نمو الطفل من أجل تحديد التوقعات المتعلقة بالنظافة وآداب السلوك، ولكن افرضوا قيوداً على السلوكيات غير اللائقة.

في البداية، نبدأ بتقديم ملعقة كبيرة واحدة من كل طعام لكل سنة من العمر للأطفال في سن الحضانة. قدّموا طعاماً واحداً على الأقل ضمن وجبة تعرفون أن طفلكم سيلتهمها، لكن لا ترضخوا لأذواقهم من ناحية ما يحبونه وما يمقتونه. قدّموا دائماً خيارات مختلفة وتركيبات و ألوانٍ و أذواقٍ مختلفة. أضيفوا رونقاً إلى الطعام. يجب أن يتناول الأطفال حصتهم اليومية من كل مجموعة من المجموعات الغذائية: الحبوب (6 حصص على الأقل)، والخضروات والفواكه (5 حصص على الأقل)، والحليب (3 حصص على الأقل)، واللحوم (حصتين على الأقل) والدهون (3-4 حصص). يجب أن يقتصر تناول عصير الفاكهة بنسبة 100٪ على 125 – 200 مل يومياً للأطفال من سن 3-6 سنوات. قدّموا التحلية (إن وجدت) مع الوجبة (تصبح أقل أهمية). دعوا الأطفال يقررون متى يشعرون بالشبع التام. قد يحتاج الأطفال الذين يشاركون في الرياضات النشطة إلى تعديل استهلاكهم. وقد يحتاج الأطفال الذين يعانون حالات طبية معيّنة إلى تعديلات إضافية على أنماط الطعام و/أو الأدوية.

تتمحور مكامن القلق الشائعة في ما يتعلّق بالتغذية لدى الأطفال الصغار حول التالي: رفض اللحوم، وشرب كمية غير كافية من الحليب، وشرب كمية مفرطة من الحليب، ورفض تناول الفواكه والخضروات، وتناول كمية مفرطة من الحلويات، وتناول الطعام بطريقة انتقائية. وبالتالي، يجب على الولدين مراقبتهم من أجل تجنب أي مشكلة من هذا النوع.
ضعوا دائماً نموذجاً جيداً للأكل الصحي لأطفالكم ولا تجعلوا الطعام أداة للمكافأة.

هذا المقال ليس من تأليف أبتاميل، بل من تأليف الدكتور ريما خنكرلي صاحب المحتوى.

المراجع:
1- Pediatric Nutrition in clinical care 5th edition, Samour and King’s, Susan Konek, Patricia Becker
2- 01/13/2017.Feeding Your Preschooler – Ages 4 to 5 Years https://my.clevelandclinic.org/health/articles/13420–feeding-your-preschooler—ages-4-to-5-years
3- Diane Horowitz et al, Preschooler Nutrition, https://www.urmc.rochester.edu/encyclopedia/content.aspx?contenttypeid=90&contentid=P0227

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.