مساعدة طفلكِ على التعارف والصداقة

بإمكان بعض الأطفال تكوين صداقات بسهولة، بينما يحتاج بعضهم إلى المساعدة، حيث أن تكوين العلاقات الناجحة هي مهارة هامة للنمو الاجتماعي للطفل. فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنكِ القيام بها لمساعدته على تكوين صداقات.


للصداقات التي يكوّنها الطفل خلال هذه المرحلة العمرية الرئيسية، مثلها مثل أي جانب آخر من جوانب الطفولة، أهمية كبيرة على نمو الطفل، حيث أن أصدقاء الطفولة يكوّنون، في الغالب، علاقات تدوم مدى الحياة. هناك عدة طرق لتشجيع طفلكِ ومساعدته في التغلّب على الخجل عند الأطفال، ونورد فيما يلي بعض النصائح لمساعدة طفلكِ على التعارف والصداقة، سواءً في المدرسة أو أي مكان آخر يلتقي به بالأطفال.

1. كوني أول أصدقائه

اجعليه يشعر بأنك تفهميه واحرصي على عدم الاستهانة بمخاوفه، حيث أن لكلمات التشجيع فوائد إيجابية كبيرة لمساعدة طفلكِ على التعارف والصداقة. اقضي بعض الوقت في التحدّث معه بدلاً عن توجيه الأوامر له، كما أن تشجيعه على السلوك التعبيري يُساعد في الحد من الخجل عند الأطفال.

2. كوني حازمة وليس صارمة

أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يولدون لأبوين صارمين يعانون أكثر مع الأصدقاء في مرحلة الطفولة. من المهم أن تشجّعي طفلكِ على أن يكون ناضجاً عوضاً عن مطالبته بأن يكون مطيعاً، وساعديه في اتخاذ قرارات أفضل، وكوني حازمة في توضيح ما تتوقعين منه، عوضاً عن فرض قرارك عليه، حيث أن لذلك أهمية كبيرة في مساعدته على التعارف والصداقة.

3. اعملي على تحفيزه من خلال ردود الفعل الإيجابية

من الشائع أن تميلي إلى توفير الحماية الزائدة لطفلكِ إذا ما قوبل بالرفض، سواء في البيئة المدرسية، أو ساحة اللعب، حيث تزداد فرص الاختلاط بأصدقاء الطفولة. تعاملي مع الوضع بحكمة، فعندما يراك هادئة يشجّعه ذلك ويخفف من الخجل عند الأطفال والذي قد يتسبب في صعوبات كبيرة مستقبلاً.

4. لا تترددي في التواصل مع المعلّمة

معلّمة طفلك هي أفضل من يُساعدكِ على فهم سلوكه وأسلوبه في المبادرة بالتعارف والصداقة. اطلبي منها النصيحة لتتعرفي على السلوك الذي يمكن توقّعه، وما هي الصفة الشائعة للخجل عند الأطفال التي يجب أن تعرفي ما إذا كانت موجودة في طفلكِ. وكلما ازداد إدراكك انطلاقاً من هذه الملاحظات والمعلومات المكتسبة، كلما عرفت أكثر كيف تُساعدي طفلكِ على التعارف والصداقة.

5. تعرّفي على أصدقاء طفلكِ

أصدقاء الطفولة هم من أهم الأشخاص في حياة طفلكِ في هذه المرحلة. ولذلك، يساعدك التعرّف عليهم على فهم طفلك بشكل أفضل، خصوصاً الأمور يعجبه أو لا يعجبه، والعادات الاجتماعية، والقواسم المشتركة، وأنواع ضغوط الأقران التي يتعرّض لها، واستيعابه لما قمت بتعليمه له وما إلى ذلك، ويعتبر أصدقاء الطفولة أفضل مصدر للحصول على كل هذه المعلومات. وإذا كنت تتساءلين عن كيفية مساعدة طفلك على التعارف والصداقة، تعرّفي أولاً على الأصدقاء الحاليين لطفلكِ، حتى لو كانوا قلّة، فالمعلومات المتوفّرة لديهم مفيدة عندما يتعلق الأمر بتوسيع دائرة الطفل الاجتماعية، ويمكن أن يساعد ذلك في التنبؤ بنوعية الأطفال التي من المحتمل أن يرتاح طفلكِ إليهم. وبالتالي، يمكنك تجنب وضعه في مواقف قد تؤدي إلى خلافات أو جدال.

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.

دردشة فورية