أهمية الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة للأمهات والحوامل

هل يحتوي طعامكِ أثناء فترة الحمل على كمية كافية من الدهون الأساسية (LCPs)؟ وهي عبارة عن سلسلة طويلة من الأحماض الدهنية المتعدّدة غير المشبعة، أو دهون، مثل أوميغا 3 وأوميغا 6 المهمة لصحة طفلكِ وصحتكِ. تعرّفي على كيف يمكنك إدخال هذه الدهون في طعامكِ الصحي اليومي.


قمنا بجمع نخبة من وصفات الطهي الغنية جميعها بـLCPs – الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة – ما يجعلها مثالية في حال كنت تتوقعين أن تقومي بالإرضاع الطبيعي، أو كنت تقومين بذلك حالياً. إن الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة أساسية لنمو طفلك، وتتيح لك وصفات الطهي هذه إعداد أطباق لذيذة تستمتعين بها ويستفيد طفلك منها.

أهمية الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة للأمهات والحوامل

يستفيد طفلك بشكل مباشر من إدخال الكثير من LCPs (الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة) في نظامك الغذائي، إذ يحصل على غذائه منك عبر المشيمة، ومن حليبك الطبيعي بعد الولادة.

أثبتت البحوث أن اثنين من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة على وجه الخصوص، AA وDHA، يوجدان في حليب الأم، وهما مهمان لنمو دماغ الطفل وعينيه وجهازه العصبي. لقد اقترن استهلاك المزيد من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية بحصول طفلك على الدعم اللازم لنموه، وتعزيز تطوره البصري والدماغي، ومنحه مهارات حركية أفضل.
مخزونك من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة

في ما يتعلق بالأغذية التي تتناولينها، توجد الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة في البيض والسمك واللحم.

السمك، وعلى وجه الخصوص السمك الزيتي مثل سمك الإسقمري البحري، والسردين والتونا والسلمون، هي مصدر جيد لكل من AA وDHA، في حين أن اللحم الأحمر والبيض غنية بـAA. يستطيع الجسم أيضاً أن يشكل الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة من الأحماض الدهنية الأساسية الموجودة في الخضروات المورقة، والمكسرات، والزيوت النباتية، والبذور، لكن هذه العملية ليست كافية وفعالة دوماً، خاصة عند الأطفال الصغار.
الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة أثناء الحمل

الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة هامة على وجه الخصوص في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، إذ أنه الوقت الذي يبدأ فيه دماغ طفلك بالنمو فعلياً. أظهرت البحوث أن الاستهلاك الأكبر من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة أثناء الحمل يمكن أن يساعد على تقليص مخاطر الولادة المبكرة، ويمكن أن يقترن بالنمو البصري والدماغي المتقدم في الطفولة.
الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة من حليب الأم

يحتاج طفلك إلى مؤونة مستمرة من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة منذ الولادة من خلال حليبك، إذ يواصل دماغه وعينيه وجهازه العصبي النمو بسرعة، لذا احرصي على الاستمرار في تناول الأغذية الغنية بالأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة. وبما أن الرضاعة من ثديي الأم هي الأفضل، إذا كنت ترضعين طفلك بالحليب لأي سبب، احرصي على اختيار حليب أطفال يحتوي على اثنين من الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة، AA وDHA.

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

اعرفي موعد ولادتكِ

متى كان اليوم الأول لدورتكِ الشهرية الأخيرة؟

اعرفي موعد ولادتكِ

النتيجة موعد الولادة المتوقع (40 أسبوع في المجمل)

تابعي قراءة المزيد المواعيد المذكورة هي مواعيد تقريبية ولا يجب الأخذ بها كمرجع.

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.

دردشة فورية