كيف تساعدينهم

يجب أن يتعلم طفلكِ ممارسة العديد من المهارات المختلفة أثناء نموه، بداية من تنظيف أسنانه واستخدام النونية وحتى التعامل مع إخوته وتكوين صداقات جديدة. إليكِ بعض المقالات المفيدة لمساعدة طفلكِ في رحلته.

كيف تتعاملي مع غيرة طفلك من اخوته

الغيرة بين الأخوات شائعة جداً وتشكّل جزءاً طبيعياً من مرحلة الطفولة. معظم الأخوة أو الأخوات يتخلصون من الغيرة من الأخ أو الأخت ويصبحون أصدقاء مقربين، لكن ذلك لا يخفف إطلاقاً من العبء على الأم والأب في فترة حدوث الغيرة.

وعلى الرغم من أنه من غير المحتمل أن تتمكّني من وضع حد للغيرة بين الأخوات، فإن هناك طرق تُساعدكٍ في تلطيف الخلافات وتشجيع الأجواء المنزلية السعيدة والمتناغمة (في أغلب الأوقات!). فيما يلي 5 نصائح عن كيفية مساعدة الأخوات على التعايش معاً:

1. التحضير لمقدم الطفل الجديد

احرصي على تخصيص الكثير من الوقت النوعي للطفل الأكبر سناً عند ولادة الطفل الجديد.

يمكن أن تبدأ الغيرة بين الأخوات في مرحلة مبكّرة جداً، حيث يشعر الأخ الكبير بالغيرة من الطفل المولود حديثاً. وهذا أمر طبيعي جداً – فقد اعتاد الطفل الكبير أن يكون في مركز اهتمامك، أو “طفل” العائلة، والآن عليه مشاركة اهتمامك مع أخت أو أخ كثير الطلبات! عوّدي طفلكِ تدريجياً على تقبّل فكرة الطفل الجديد، حاولي إشراكه قدر الإمكان، واحرصي على تخصيص الكثير من الوقت النوعي للطفل الأكبر عند قدوم الطفل الجديد.

2. خذي عمر طفلكِ بعين الاعتبار

يواجه الأطفال صعوبةً في إدراك مفهوم المشاركة، لذا حدّدي توقعاتكِ بما يتلاءم مع عمر طفلكِ.

من المهم أخذ أعمار الأطفال بعين الاعتبار، عند وضع حدود لضبط طريقة تعاملهم مع بعضهم. على سبيل المثال، إذا طلبتِ من الطفل أن يشارك العابه مع الطفل الجديد، فعلى الأرجح أن يتسبب ذلك في حدوث مشاكل، وارتباك وحتى الاستياء. أما في حالة الطفل الأكبر، في عمر ما قبل المدرسة، فإن تعلّم المشاركة مع الأخوات قد يكون درساً رائعاً من واقع الحياة وللتحضير للمدرسة، ويمكن أن يشجّع الأخوات على اللعب معاً.

3. احرصي على عدم التدخّل

يعتبر تعلّم الأطفال لحل الخلافات التي تقع بينهم من المهارات الهامة للطفل.

حيثما أمكن، اتركي الفرصة لأطفالكِ لحل مشاكلهم بأنفسهم – وهي مهارة حياتية رائعة بالنسبة لهم! كما أن ذلك يجنبّكِ مسألة تفضيلكِ لشخص على الآخر، فعلى سبيل المثال، إذا كنت تميلين لحماية الطفل الأصغر، وإخبار الطفل الأكبر بأن عليه أن يراعي الفارق في العمر، فمن الطبيعي أنكِ ستكونين مجبرةً على التدخّل إذا تطوّر الخلاف وتحوّل إلى عراك، واحرصي أيضاً على عدم التركيز على من يقع اللوم.

4. امدحي ولا تعاقبي

يعتبر التعزيز الإيجابي أكثر فعالية من العقوبة.

من الصعب معرفة كيفية حل الخلافات بين الأخوات بشكل إيجابي، لكنّ للمديح أثره الكبير بالنسبة للأطفال، ولذلك احرصي على بذل جهد إضافي لملاحظتهم عندما يلعبون معاً بلطف، ويتشاركون، ويتعاطفون أو حتى يتسامحون مع بعضهم البعض بمنتهى الهدوء! يمكن أن تتسبب العقوبة بالاستياء ما يؤدي إلى تعقيد أية مشكلة. إذا كان عليك التدخل للفصل بين الأطفال، قومي بذلك بهدوء وبأقل قدر من لفت الأنظار.

5. التعليم من خلال القدوة

وضحي لطفلكِ كيف يتشارك مع الآخرين ويلعب معهم بلطف.

يتعلّم الأطفال بالقدوة، لذلك أظهري لهم كيف تُشاركي أشياءك معهم ومع الآخرين. اعرضي عليهم مشاركة الشوكولاتة المفضّلة لديكِ أو حمام الفقاعات؛ بإمكانك على سبيل المثال، لعب بعض ألعاب تناوب الأدوار البسيطة مع طفلكِ، ومن ثم التحوّل إلى ألعاب التي تُلعب على ألواح الورق المقوى مع الأطفال الأكبر سناًـ لتعويدهم على فكرة تناوب الأدوار، والمشاركة، والالتزام بالقواعد واللعب بلطف مع أفراد الأسرة.

إتصلي بنا

فريقنا من الخبيرات مستعد للرد على جميع إستفساراتكِ وتقديم الدعم والمساعدة خلال رحلة الأمومة من الحمل وحتى بلوغ طفلكِ عمر الستة سنوات. لمعرفة المزيد من المعلومات والحصول على النصائح اللازمة، يرحي التواصل معنا من السبت إلى الخميس بين الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءاً من خلال

الإتصال على الرقم المجاني:

Call Button
دولة الإمارات: 800 64586262
المملكة العربية السعودية: 800 897 1901
أو من الدول الأخرى: 0097144209489
WhatsApp Symbol التواصل على الواتس آب:
+971 55 7859608