الأطفال الذين يدققون ويختارون طعامهم

في هذا العمر، يحب طفلكِ ويكره أصناف معيّنة من الطعام. تعرّفي في ما يلي على لماذا يكون الطفل صعب الإرضاء وكيف يمكنكِ تشجيعه على تجربة تشكيلة متنوعة من الأطعمة المختلفة.


يتضمن جزء من نمو طفلك وتحوله من طفل صغير إلى طفل تأكيد استقلاليته، وتعلم كيف يكون له رأي في الأشياء. ومن أسهل الطرق لتجربة مهاراتهم هي التدقيق في الطعام عندما يحين وقته.

بعض الأطفال يتطلبون ويستغرقون فترات طويلة وهم يتطلبون في ما يتعلق بطعامهم، بينما يكون آخرين أقل تطلباً خلال اليوم. لا تقلقي إذا أحب طفلك هذا الشيء في هذا الوقت – فهذه مرحلة عادية تماماً. ستساعدك الأفكار الخاصة بالأطفال المتطلبين أثناء تناول الطعام على تشجيع طفلك ليستمتع بطيف واسع من الأطعمة المتوازنة غذائياً.

الأطفال المتطلبون

من الصعب التعامل مع ما يحبه وما يبغضه طفلك. ومن الطبيعي جداً اكتشاف أن أطعمتهم التي كانت مفضلة عندهم البارحة أصبحت مرفوضة عندهم اليوم. فإذا كان طفلك قد دخل في مرحلة التأنف والتطلب، يمكن لاختيار الوجبات أن يصبح مشكلة حقيقية.

حوالي نصف الأطفال لديهم عادة التأنف في ما يتعلق بطعامهم، وغالبية الأطفال الدارجين يواجهون أياماً عصيبة، فمن الصعب التعامل مع طفل يدير وجهه عن أي شيء وكل شيء ما يجعل من الصعب تقديم وجبة متوازنة ومتنوعة. هذه الأفكار قد تساعدك في أوقات التجربة.

أفكار لتشجيع الأطفال المتطلبين أثناء تناول الطعام

  • ابدأي بتنظيم أوقات الطعام لطفلك. أطعميه عندما يشعر بالجوع وسوف ترين نمطاً طبيعياً يتطور يمكن استعماله كأساس روتينه اليومي
  • لا تستعجلي طفلك، دعيه يأكل براحته، ولا تصري عليه لإنهاء طبقه، فأوقات الطعام يجب أن تكون مريحة وممتعة. وأي ضغط إضافي يمكن أن يخفض من شهيته ويسبب التأنف والتطلب
  • إذا رفض طفلك نوعاً من الطعام، أعيدي إدخاله ببساطة بعد عدة أيام. لا تستسلمي، فبعض أنواع الأطعمة الجديدة تحتاج إلى ما يصل إلى 15 محاولة قبل أن يقبل طفلك بها
  • يجب أن تكون بيئة الطعام الخاصة بطفلك الدارج هادئة للسماح له بالتركيز على وجبته، وهذا يعني عدم وجود ما يلهيه مثل التلفزيون وخلافه
  • ابدأي بقطع صغيرة يمكن التحكم بها بحيث يمكنك أن تثني عليه عندما ينتهي وتعطيه فقط أكثر أذا كان ما زال جائعاً
  • رفض الخضار هو من العادات الغذائية السيئة الشائعة عند طفلك. حاولي أن لا تقلقي كثيراً، فيمكنك التأكد من حصوله على ما يلزمه يومياً من التغذية بإدخال الكثير من فاكهته المفضلة إلى أن يتجاوز عادته بالتطلب والتأنف
  • إذا كان وقت جوع طفلك يتطابق مع وقت وجبة العائلة، قوموا بتناول الطعام مع بعض كعائلة قدر المستطاع. فبمشاهدة أحبائه يتمتعون بوجبتهم، يمكن أن يرى طفلك مقدار اللذة التي يتمتع بها من يتناول الطعام، وتذكري أن العكس صحيح، فبعدم حبك لنوع من الطعام، يمكن أن يولد لدى طفلك نفس الشعور
  • أثني كثيراً على طفلك الدارج عندما ينتهي من طعامه، وتكلمي بإيجابية عن الطعام الذي تأكلونه كلاكما – قائلة “يام يام هذه التفاحة لذيذة” أو هذا السبانخ شهي، أي أظهري لطفلك الدارج مدى التمتع بالطعام

قد يبدو لك أن ذوق طفلك الدارج تغير خلال النهار ولكن أهم شيء هو الصبر. ومع المثابرة سيتجاوز طفلك الدارج مرحلة التأنف ويتعلم كيف يتمتع بوجبة غذائية صحية ومتوازنة.

وفي هذا الوقت، يمكنك أن تتأكدي من أن طفلك الدارج ما زال يحصل على بعض من أهم المواد المغذية بإعطائه حليب النمو من أبتاجونيور مع المدعمات الحيوية لدعمه من الداخل، والذي سيمنحه حديداً أكثر مما يمنحه إياه حليب البقر، وكذلك الفيتامينات د وسي لإبقاء مستوياته عالية حتى يتجاوز مرحلة التأنف.

يدخل العديد من الأطفال الدارجين في مرحة التأنف ويمكن للأمهات الخبيرات أن يتبادلن النصائح. يرجى الاتصال بـخط الرعاية على الرقم 6262 6458 800 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 (للدول الأخرى). من السبت إلى الخميس، من ٩ صباحاً إلى ٦ مساءً.

انضمي إلى Aptaclub

احصلي على تحديثات أسبوعية متعلقة بنمو طفلكِ وحملكِ، بالإضافة إلى نصائح الخبيرات والطرود البريدية وأكثر

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.

دردشة فورية