دردشة فورية
 

الارتجاع لدى الأطفال

إرجاع الحليب بعد الرضاعة أمرٌ شائع بين الأطفال، ويحدث ذلك أحياناً عدة مرات خلال اليوم. تعرّفي على أسباب الإرجاع وكيفية علاجه ومتى يجب عليك الذهاب إلى الطبيب.


الارتجاع هو إخراج كمية قليلة من الحليب أو حتى بصقة أثناء أو بعد فترة قصيرة من الرضاعة، وهو شيء لا يدعو للقلق، ولكن يجب دائما استشارة الطبيب إذا كان لديك أي قلق بشأن صحة طفلكِ.

لا يجب الخلط بين الارتجاع لدى الرضّع والتقيؤ لدى الأطفال الذي تتقلص فيه عضلات المعدة لتدفع بكمية أكبر من الحليب من بطن الطفل. أما في حالات الارتجاع فيخرج الحليب من فم الطفل دون أدنى جهد. إذا كان طفلك يعاني من التقيؤ فيجب استشارة الطبيب على الفور.

لنلقِ نظرة على أسباب وأعراض الارتجاع وكيف يمكن التعامل في حالة الارتجاع.

ما هي أسباب الارتجاع؟

يحدث الارتجاع لدى الرضّع عادة لأن المريء (قناة تربط فم الطفل بمعدته) لا زالت في مرحلة النمو. حيث الحلقة العضلية (الموضع الذي يلتقي فيه المريء بالمعدة) في نهاية المريء لا زالت ضعيفة، والتي يمكن أن تسمح لبعض ما يشربه الطفل مخلوطا بحمض المعدة، أن “يتسرب” ويعيد طريقه إلى فم الطفل. يعدّ هذا أمراً طبيعياً وسيتوقف عندما تصبح صمام العضلة عند مدخل معدة طفلكِ أقوى بعد بلوغ الطفل عامه الأول.

قد يحدث الارتجاع للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية أو يرضعون من تركيبة حليب الأطفال. مع نسبة لا تقل عن 40% من الأطفال يعانون منه مؤقتاً.

ومع ذلك، فقد يكون للارتجاع أسبابٌ خطيرة أحياناً. مثل:

  • مرض ارتجاع المريء.
  • الحساسية من حليب الأبقار.
  • انسداد في المريء أو المعدة أو الأمعاء الدقيقة.

من المهم أن يتم عرض طفلك على طبيبه لاستبعاد أي من الأسباب المحتملة الأكثر خطورة للارتجاع.

ماهي أعراض الارتجاع لدى الأطفال؟

يمكن أن تكون أعراض الارتجاع لدى الطفل ما يلي:

  • بصق الحليب إما أثناء الرضاعة أو بعدها.
  • رفض الرضاعة.
  • قد يبدو على الطفل الاختناق أثناء الرضاعة.
  • الحازوقة أو السعال.
  • الانزعاج والبكاء أثناء وقت الرضاعة.
  • التهابات الأذن المتكررة.

إذا كان طفلك يعاني من الارتجاع بشكل متكرر أو ظهرت عليه واحدة من الأعراض التالية، فيجب استشارة طبيبكِ فوراً:

  • يتقيأ كميات كبيرة بانتظام.
  • لا يكتسب الوزن.
  • يصبح منزعجاً قبل أو أثناء أو بعد الرضاعة.
  • يبدوا عليه انه يعاني من التهاب الحلق او قرحة في المعدة.

كيفية علاج الارتجاع لدى الرضّع

إذا كان يعاني الطفل من الارتجاع ومع ذلك يبدو بصحة جيدة ويكتسب وزناً، فمن المرجح أنه لا يحتاج إلى علاج. ومع ذلك، فإن تغييرات بسيطة في طريقة إرضاعك لطفلك قد تساهم في تحسين الوضع. فمثلاً:

  • ساعدي طفلك على التجشؤ مراراً.
  • حاولي إعطاء طفلك رضعات أصغر، لكن أكثر تكرارا من الرضاعة الطبيعية أو من تركيبة حليب الأطفال.
  • إذا كنتِ ترضعين طفلك باستخدام الزجاجة فتأكدي من أن فتحة الحلمة البلاستيكية ليست كبيرة (تتسبب في اندفاع الحليب بسرعة).
  • حاولي أن تحملي طفلك في وضعية عموديةً أثناء الرضاعة ولا تجعليه يستلقي بعد الرضاعة لمدة 20-30 دقيقة (اجعليه في وضع قائم بدلاً من ذلك).

قد ينصح طبيبكِ بتركيبة حليب أطفال أكثر سماكة، أو بتركيبة حليب خاصة إذا كان الطفل يعاني من حساسية حليب الأبقار. إذا كنتِ ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فقد ينصحك الطبيب بعدم شرب حليب الأبقار واستبعاده من نظامك الغذائي.

قد يصف طبيبكِ بعض الأدوية إذا كان الأمر ضرورياً، فهناك بعض الأدوية التي تساعد في علاج الارتجاع لدى الأطفال. في بعض الحالات النادرة قد يوصي الطبيب بإجراء جراحة لتضييق الحلقة العضلية للمريء، أو لإزالة ما يتسبب في انسداده.

تذكري أن الارتجاع لدى الأطفال لا يدعو للقلق، فعادة ما يتوقف بعد بلوغ طفلك عامه الأول. ومع ذلك، إذا استمرت أعراض الارتجاع فاستشيري طبيبكِ على الفور. أما في الوقت الحالي، فيمكنك تجهيز المناشف المربعة والمراييل الخاصة بالأطفال لتكوني مستعدة لأي حليب مبصوق أو متسرب من الفم.

تابعي نمو طفلكِ

قارني بين وزن طفلكِ ووزن الأطفال في نفس العمر

هل تبحثين عن نصائح؟

فريقنا من الخبيرات مستعد للإجابة على جميع استفساراتك ومساعدتك في رحلتك من الحمل حتى الأمومة. لمزيد من المعلومات والنصائح يرجى التواصل معنا من 9 صباحاً حتى 6 مساءً من السبت للخميس.