أصناف الطعام المناسبة للأطفال

الطعام هو ما يزوّد الأطفال بما يلزمهم من طاقة خلال الأيام المليئة باللعب والتعلّم والنمو. ومع ذلك، ينبغي مراعاة عدة أمور بغية تقديم أفضل نظام غذائي لطفلكِ، وتحقيق التوازن الصحيح الذي يلبي احتياجاتهم الغذائية.

تختلف فوائد الطعام من صنف إلى آخر، وذلك اعتماداً على قيمته الغذائية. يمكنكِ منح طفلكِ بدايةً صحيةً من خلال تغذيته بأصناف صحية متوازنة تحتوي على أصناف طعام تعزز من صحته، وتجنّب الأصناف ذات القيمة الغذائية المنخفضة أو التي ليس لها قيمة على الإطلاق. يهدف هذا الدليل إلى مساعدتك على وضع قائمة صحية ومتوازنة لصغيركِ، تدعم نموه وتطوره.

“تختلف فوائد الطعام من صنف إلى آخر، وذلك اعتماداً على قيمته الغذائية.”

اصناف الطعام لبناء المناعة ضد نزلات البرد والحمى

يتساءل العديد من الآباء حول كيفية تقوية المناعة، خاصةً عندما يبلغ الأطفال سن الاختلاط مع عدد أكبر من الأشخاص، ويلتحقون، على سبيل المثال، بمجموعات لعب الأطفال أو مراكز الرعاية النهارية أو الحضانات.

وعلى الرغم من أنه لا بدَّ وأن يُصاب الأطفال بنزلات البرد أو الأمراض العرضية، فإن هناك أكلات تقوي المناعة بإمكانك إدخالها في وجبات الطفل لتوفير مزيدٍ من الحماية وراحة البال. إليك ما يتعيّن عليكِ القيام به:

من المحتمل أن يكون العديد من أصناف الطعام المذكورة أعلاه جزءاً من الأكلات التي تقدميها لطفلكِ، ومع ذلك، قد تكون هناك بعض الأكلات لتقوية المناعة التي تجدين صعوبة في إقناعه بأكلها. أشياء مثل الأسماك الغنية بالزيوت والكبد وبعض الخضروات التي لها طعم قوي (البصل، على سبيل المثال). في هذه الحالة، قومي بإكمال النظام الغذائي لطفلكِ من خلال حليب النمو (للأعمار من 1 إلى 3 سنوات) والمدعّم ببعض العناصر الرئيسية التي تعزز من المغذيات.

10 أصناف طعام لتطوير عقل طفلكِ

بالإضافة إلى الأكلات التي تقوّي المناعة، هناك أيضاً أكلات مفيدة جداً لتطوير عقل الطفل في وقت مبكر والذي له أهمية كبيرة للغاية.   تختلف الوظائف التي يقوم بها الطعام باختلاف أصنافه، فعلى سبيل المثال، تحتوي الخضار ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل السبانخ واللفت على كميات كبيرة من “فيتامينات العقل” وحمض الفوليك، والتي تعتبر جميعها جيدةً لتطوير العقل، في حين أن قشر التفاح والخوخ يحتوي على مادة الكيرسيتين المفيدة لتطوير العقل. احرصي على إدخال العديد من أصناف “غذاء العقل” و “غذاء الذاكرة” الهامة، في طعام طفلكِ  للاستفادة من فوائد تطوير العقل!.

10 أصناف طعام يجب أن لا يأكلها طفلكِ

معرفة الأطعمة التي يتعيّن  عدم تقديمها لطفلكِ لا تقل أهمية عن معرفة الأطعمة التي يجب عليه تناولها. هذه ليست قائمة بـ 10 أصناف طعام يجب عدم تناولها على الإطلاق، فبعضها ينبغي عدم تناوله على الإطلاق، في حين يمكن تناول كميات محدودة من الأصناف الأخرى. وتشمل الأصناف التي ينبغي التعامل معها:

السكر

ليس بالضرورة أن يكون الطعام الذي يحتوي على السكر “طعاماً سيئاً”، فالسكر الطبيعي، والذي يوجد عادةً في الفاكهة والخضراوات والحليب، لا يشكل مصدراً للقلق على الإطلاق، في الواقع تشكل هذه الأصناف جزءً مهماً من أي طعام صحي. ومع ذلك، احرصي على مراقبة السكريات المضافة خفيةً، مثل تلك التي تضاف إلى الحلويات والكعك والحبوب والأصناف التي يتم دهنها والبسكويت وأن لا تضيفي أبداً السكر لطعام طفلكِ بنفسك (إلي حبوب الإفطار، على سبيل المثال).

الملح

يعتمد المعدل اليومي الأقصى الموصى به من الملح للطفل على العمر:

  • الأطفال أقل من 12 شهراً: أقل من 1 غرام ملح
  • الأطفال من 1 – 3 سنوات: 1 غرام ملح
  • الأطفال من 4 – 6 سنوات: 3 غرام ملح

لا تضيفي الملح أبداً إلى طعام طفلكِ واحذري من الأطعمة المالحة مثل اللحم المقدد والجبن والمرق/ مكعبات اللحم أو الدجاج، والمأكولات سهلة التحضير والمأكولات السريعة.

الأطعمة المعالجة

نعتبر الوجبات المطبوخة في المنزل مثالية، فأنتِ تعرفين بالضبط ما هي مكوناتها. يمكن للأطعمة المصنعة مثل منتجات اللحوم المصنعة والوجبات الجاهزة والكعك والبسكويت إخفاء السكر والملح والمواد المضافة الاصطناعية، لذلك احرصي على إلقاء نظرة على ملصق قائمة المكونات قبل شراء المنتج.

الأطعمة الغنية بالألياف

تعتبر الألياف جزءاً مهماً من أي طعام صحي، لكن الأطعمة الغنية بالألياف يمكنها أن تجعل الطفل يشعر بالشبع بسرعة، مما يعني عدم تناول طفلكِ لكمية كافية من أصناف الطعام الأخرى للحصول على توازن جيد بين جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها.

الأطعمة الغنية بالدهون

لا يحتاج الأطفال إلى الدهون في طعامهم، ولكن احرصي على تقديم الدهون على شكل دهون صحية غير مشبعة تتوفّر في الأفوكادو وزيت الزيتون والزيوت النباتية والسمك الغني بالزيوت، مع كمية محدودة من الدهون المشبعة الطبيعية مثل تلك الموجودة في اللحوم والجبنة كاملة الدسم والحليب واللبن الزبادي والزبدة وزيت جوز الهند. أما الدهون المهدرجة فتتوفّر في أشياء مثل الكعك ورقائق البطاطس والبسكويت والسمن النباتي والبيتزا المجمدة والأطعمة السريعة المقلية، على أن يتم تناول أقل قدر ممكن منها.

الإضافات الغذائية الصناعية

من الشائع أن تحتوي الأطعمة المصنعة على إضافات اصطناعية، مثل الملوّنات، والمنكّهات، والمُحلّيات، والمواد الحافظة، التي يجب أن تحرصي على تجنّبها عند تغذية طفلكِ. انتبهي لأشياء مثل اللحوم المصنعة والحلويات والكعك والبسكويت ومشروبات العصير والحبوب واللبن الزبادي والآيس كريم والأطعمة سهلة التحضير المجمدة.

الأطعمة غير المطبوخة جيداً

قد يتسبب بعض الطعام غير المطبوخ جيداً بأمراض خطيرة. على سبيل المثال، ينطوي البيض والدجاج غير المطبوخ جيداً على خطر السالمونيلا. احرصي دائماً عند طهي الطعام للأطفال، وقد يكون من المفيد استخدام مقياس حرارة طهي اللحوم في المطبخ.

مسببات الحساسية المحتملة

تتسبب بعض الأطعمة في حدوث رد فعل تحسسي، لذلك احرصي عند تقديمها لطفلكِ. قدّمي أصناف الطعام التالية تحت الإشراف صنفاً تلو الآخر، ولا تقدميها للأطفال دون سن ستة أشهر :

  • الحليب
  • البيض
  • القمح
  • البذور
  • السمك والمحار

المكسّرات الكاملة

تنطوي المكسرات الكاملة على خطر الاختناق لذا احرصي على عدم تقديمها للأطفال دون سن الخامسة. اختاري المكسرات أو الجوز المقطّع بدلا من ذلك.

العنب الكامل (وغيرها من مخاطر الاختناق المحتملة)

ينبغي عدم ترك الأطفال الصغار وحدهم أثناء تناول الطعام بسبب خطر الاختناق، لكن العنب الكامل خطير بشكل خاص بسبب حجمه وشكله. يمكن أن يؤدي تقطيع العنب إلى قطع طولية إلى التقليل من هذا الخطر.

“معرفة الأطعمة التي يتعيّن عدم تقديمها لطفلكِ لا تقل أهمية عن معرفة الأطعمة التي يجب عليه تناولها.”

الطعام المناسب لكل مرحلة من مراحلة النمو

من المؤكّد أن أفضل قائمة طعام صحي لطفلكِ تعتمد على مرحلة النمو التي بلغها. ويعود ذلك إلى أن الاحتياجات الغذائية للطفل تختلف بينما هو ينتقل من مرحلة عمرية إلى أخرى. ألقِ نظرةً على هرم الطعام الذي نوفّره لمشاهدة أمثلة على ما يجب أن يتناوله طفلكِ، بما في ذلك الأطعمة التي تحمي القلب والأطعمة الصحية لتقوية المناعة والأطعمة من أجل نمو العقل وتطوره.

الأطفال من 0 – 6 شهور:

  • رضاعة طبيعية، حليب صناعي مدعّم في حال تعذّر الرضاعة الطبيعية وعدم توفّر حليب الثدي.

الأطفال من 6 – 12 شهراً:

  • رضاعة طبيعية، حليب صناعي مدعّم في حال تعذّر الرضاعة الطبيعية وعدم توفّر حليب الثدي، تشكيلة من الفاكهة والخضروات، حبوب/رز الأطفال المدعّم.

الأطفال من 1 – 3 سنوات:

  • تشكيلة من الفاكهة والخضروات الطازجة (خصوصاً البصل والطماطم والهليون والهندباء والثوم والخرشوف والخضروات ذات الأوراق الداكنة والفلفل والبروكلي والبراعم والبرتقال والكيوي والتفاح والتوت) والبطاطا الحلوة والفاكهة المجففة واللحم الأحمر الخالي من الدهون والفاصوليا والمكسّرات والبذور المقطّعة والجوز والحليب كامل الدسم والجبنة واللبن الزبادي والحبوب المدعّمة وحليب النمو المدعّم والحبوب الكاملة والبيض والأسماك الغنية بالزيوت.

قد يبدو لك أن تزويد طفلكِ بالتغذية المناسبة هي مسألةٌ في غاية التعقيد. ولكن، وبمجرد أن تفهمي قواعدها، فإن قدراتك ستتطور بمرور الوقت. وحتى مع اتباع نظام غذائي متنوع، قد يصعب على طفلكِ الحصول على الكمية المطلوبة من الحديد كل يوم. لهذا السبب وفّرنا حليب أپتاميل جونيور 3 للأطفال في طور النمو. بالإضافة إلى توفير أكثر من نصف كمية الحديد اليومية الموصى بها لطفلكِ، فإنه يحتوي أيضًا على مزيجنا الفريد من المساعدات الحيوية الأولية (GOS/FOS) التي تقدم الدعم من الداخل لطفلكِ. وعند تقديمها من خلال الطعام الصحي ، فإن المُساعِدات الحيوية (البريبايوتكس) والحديد وفيتامينات (أ)، (ج)، (د) في حليب أپتاميل جونيور للأطفال في طور النمو تضمن حصول طفلكِ على التغذية التي يحتاجها.

إتصلي بنا

فريقنا من الخبيرات مستعد للرد على جميع إستفساراتكِ وتقديم الدعم والمساعدة خلال رحلة الأمومة من الحمل وحتى بلوغ طفلكِ عمر الستة سنوات. لمعرفة المزيد من المعلومات والحصول على النصائح اللازمة، يرحي التواصل معنا من السبت إلى الخميس بين الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءاً من خلال

الإتصال على الرقم المجاني:

Call Button
دولة الإمارات: 800 64586262
المملكة العربية السعودية: 800 897 1901
أو من الدول الأخرى: 0097144209489
WhatsApp Symbol التواصل على الواتس آب:
+971 55 7859608