عملية الولادة القيصرية أسبابها والتعامل معها

بعض النساء يعرفن أنهن بحاجة الى جراحة قيصرية قبل موعد الولادة بكثير. وبعضهن يتفاجأن بذلك القرار بعد بدء مخاضهن. لنرجح أنك لن تحتاجي إلى خوض تلك التجربة. لكن إذا حصل، لا داعي للذعر، لأنها تجربة واضحة وبسيطة لن تستغرق أكثر من ساعة. تابعي في قراءة ما يلي لتتعرفي أكثر إلى الجراحة القيصرية ولمَ قد تحتاجين إليها. وإذا كانت لديك أسئلة، لا تترددي في التحدث إلى طبيبتك أو في الاتصال بفريق خبرائنا.

لمَ قد أحتاج إلى جراحة قيصرية؟

عندما سيشك الأطباء في أن الولادة الطبيعية قد تعرضكِ أنت و/أو طفلك لخطر كبير، لا بد أن ينصحوك بالجراحة القيصرية. إليك بعض الأسباب التي قد تدفعهم إلى اتخاذ ذلك القرار:

  • المشيمة المنزاحة. عندما تكون المشيمة منخفضة في الرحم أو تسد الطريق أما طفلك أثناء خروجه
  • حمل بثلاثة أطفال أو أكثر. أو حامل بتوائم وأحد الطفلين لم يتخذ وضعية الرأس إلى الأسفل
  • حجم طفلك كبير، الأمر الذي يمنعه عن الخروج عبر الحوض
  • ارتفاع ضغط دمك أو معاناتك من أمراض أخرى مثل تسمم الحمل
  • تهديد لصحة طفلك، وضرورة إخراجه بسرعة من رحمك
  • طفلك يتخذ وضعية المؤخرة، أو وضعية أخرى تحول دون ولادته طبيعياً
  • هبوط الحبل السري إلى الأمام، الأمر الذي يعيق خروج طفلك بسهولة
  • تفشي داء القوباء في منطقة أعضائك التناسلية، وخطر نقله إلى طفلك أثناء خروجه من المهبل

ماذا يحدث أثناء ولادتي القيصرية؟

cesarian-1

ستتأكد طبيبة التخدير من أن مسكن الألم يعمل بفاعلية تامة.

عندما تتأكد طبيبتك من أن البنج قد بدأ يأخذ مفعوله المخدر وأنك لا تشعرين بشيء، ستشقّ فتحة مستقيمة، في الجلد عند أسفل جدار البطن. وعادة ما تكون على بعد إصبعين أعلى عظم العانة، أي في الجزء العلوي من منطقة العانة.

يعتبر هذا النوع من الشق أقل إيلاماً بعد العملية وعندما يشفى يبدو شكله أفضل من الشقّ الذي يتم في الجزء الأسفل من منتصف بطنك. تُفتح طبقات الأنسجة والعضلات للوصول إلى الرحم. وتُفصَل عضلات بطنك عن بعضها بدلاً من شقّها. وسوف تُحرَّك مثانتك إلى أسفل لكشف الجزء السفلي من رحمك.

عادة ما يكون الشق في رحمك صغيراً وفي الجزء السفلي من رحمك. لذا تسمى هذه العملية في بعض الأحيان قيصرية الجزء السفلي.

إذا كان لديك الكثير من السوائل، فقد تسمعين صوت التدفق وتشعرين به من خلال الشقّ. ستخرج طبيبتك طفلك. وقد تلاحظين أن مساعدة الطبيبة في العملية تضغط على بطنك للإسهام في ولادة طفلك. إذا كان طفلك في وضعية معكوسة، فستخرج مؤخرته أولاً عند الولادة.

تحدث جميع هذه الخطوات بسرعة. وقد تتمكنين من رؤية طفلك بعد خمس أو 10 دقائق فقط من وصولك إلى غرفة العمليات. إذا كنت حاملاً بتوأم، يولد الطفل الذي يوجد في الأسفل أولاً تماماً كما لو كنت تلدين ولادة طبيعية. في بعض الأحيان، يستخدم ملقط الجراحة لإخراج رأس طفلك بعناية. وتحتاجين إلى هذا الإجراء عندما يكون طفلك في وضعية معكوسة أو مولوداً قبل أوانه.

ربما تشقّ الطبيبة الجرّاحة بشكل رأسي وأكبر حجماً في الرحم إذا: كان طفلك سابقاً جداً لأوانه، أو كان يرقد عبر الرحم كانت لديك حالة طبية، مثل هبوط أو انخفاض المشيمة أو نوع من الأورام يعرف باسم الأورام الليفية.

ماذا سيحدث بعد ولادة طفلي؟

قد يوضع طفلك على صدرك لتعانقيه، أو قد يحتاج لفحصه من قبل طبيب الأطفال أو ممرضة التوليد. يستطيع زوجك أن يحمل طفلك إذا كنت غير قادرة على ذلك. إذا أنجبت توأماً، فقد يحتضن كل منكما طفلاً واحداً في وقت أقرب مما كنتما تتوقعان! يميل الأطفال الذين يولدون بعملية قيصرية إلى أن يكونوا أكثر برودة قليلاً من الأطفال الذين يولدون ولادة طبيعية، لذا سيحتاجون إلى اللفّ جيداً.

سيخضع طفلك لكشف طبي يسمى قياس أبغار خلال مدة دقيقة إلى خمس دقائق من ولادته. يقيس هذا الكشف درجة صحة طفلك وسلامته. إذا كانت هناك أية مخاوف بشأن صحة طفلك، فستفحصه طبيبة الأطفال. يحتاج بعض الأطفال إلى الأوكسيجين أو إلى رعاية خاصة لبعض الوقت. ستُعطين هرمون الأوكسيتوسين عبر المصل، ما يساعد على انقباض رحمك وتقليل فقدان الدم. ستسحب طبيبتك الحبل السُري بلطف لإخراج المشيمة. كما ستُفحص المشيمة للتأكد من اكتمالها قبل عملية الخياطة أو التقطيب.

ستبقين في غرفة العمليات لمدة تصل إلى ساعة واحدة لأن إغلاق الجرح يستغرق وقتاً أطول من شقّه. قد يستغرق وقتاً أطول إذا كنت قد خضعت من قبل لولادة قيصرية واحدة أو أكثر. يتوقف الأمر على كمية الالتصاقات التي نتجت عن العمليات السابقة.

على الأرجح، ستستخدم طبيبتك طبقة مزدوجة من الغرز أو القطب لإصلاح الرحم. وسيُغلق الشقّ في بطنك في عدة طبقات. أخيراً، سيُغلق الجرح بالغرز أو دبابيس الكبس. عندما تصبحين مستعدة، ستُنقلين إلى حيث يمكنك التواجد مع زوجك وطفلك أو أطفالك إذا كان كل شيء على ما يرام.

ربما تشعرين بأنك ترتجفين لأن درجة حرارة جسمك تنخفض أثناء العملية. يؤثر البنج على قدرة جسمك على تنظيم درجة حرارتك، وغالباً ما تكون غرف العمليات باردة، لذا تتم محاولة تدفئتها لاستقبال المولود الجديد. قد تقلقك الرجفة، لكنها لا تكون مؤذية عادة ولا تستغرق سوى نصف ساعة تقريباً لكي تتوقف. ستعتني ممرضة التوليد أو الممرضة بتدفئتك باستخدام البطانيات والسوائل.

إذا كنت ترغبين في القيام بالرضاعة الطبيعية، فيستحسن أن تحاولي ذلك وأنت في غرفة ما بعد الولادة. ستساعدك ممرضة التوليد على اتخاذ وضعية مريحة للرضاعة الطبيعية وتعتني بك بعد العملية مباشرة.

  • يمثل منتدى الولادة الافتراضية النقطة المرجعية بالنسبة لك حيث يمكنك من خلاله الحصول على عدد كبير من النصائح التي يقدمها مختصون، وعلى الدعم والمعلومات المفيدة التي تمنحكِ الثقة وراحة البال الضرورية خلال الولادة.

  • غرفة الولادة

    • عملية الولادة القيصرية أسبابها والتعامل معها

      بعض النساء يعرفن أنهن بحاجة الى جراحة قيصرية قبل موعد الولادة بكثير. وبعضهن يتفاجأن بذلك القرار بعد بدء مخاضهن. لنرجح أنك لن تحتاجي إلى خوض تلك التجربة. لكن إذا حصل، لا داعي للذعر، لأنها تجربة واضحة وبسيطة لن تستغرق أكثر من ساعة. تابعي في قراءة ما يلي لتتعرفي أكثر إلى الجراحة القيصرية ولمَ قد تحتاجين إليها. وإذا كانت لديك أسئلة، لا تترددي في التحدث إلى طبيبتك أو في الاتصال بفريق خبرائنا.

      لمَ قد أحتاج إلى جراحة قيصرية؟

      عندما سيشك الأطباء في أن الولادة الطبيعية قد تعرضكِ أنت و/أو طفلك لخطر كبير، لا بد أن ينصحوك بالجراحة القيصرية. إليك بعض الأسباب التي قد تدفعهم إلى اتخاذ ذلك القرار:

      • المشيمة المنزاحة. عندما تكون المشيمة منخفضة في الرحم أو تسد الطريق أما طفلك أثناء خروجه
      • حمل بثلاثة أطفال أو أكثر. أو حامل بتوائم وأحد الطفلين لم يتخذ وضعية الرأس إلى الأسفل
      • حجم طفلك كبير، الأمر الذي يمنعه عن الخروج عبر الحوض
      • ارتفاع ضغط دمك أو معاناتك من أمراض أخرى مثل تسمم الحمل
      • تهديد لصحة طفلك، وضرورة إخراجه بسرعة من رحمك
      • طفلك يتخذ وضعية المؤخرة، أو وضعية أخرى تحول دون ولادته طبيعياً
      • هبوط الحبل السري إلى الأمام، الأمر الذي يعيق خروج طفلك بسهولة
      • تفشي داء القوباء في منطقة أعضائك التناسلية، وخطر نقله إلى طفلك أثناء خروجه من المهبل

      ماذا يحدث أثناء ولادتي القيصرية؟

      cesarian-1

      ستتأكد طبيبة التخدير من أن مسكن الألم يعمل بفاعلية تامة.

      عندما تتأكد طبيبتك من أن البنج قد بدأ يأخذ مفعوله المخدر وأنك لا تشعرين بشيء، ستشقّ فتحة مستقيمة، في الجلد عند أسفل جدار البطن. وعادة ما تكون على بعد إصبعين أعلى عظم العانة، أي في الجزء العلوي من منطقة العانة.

      يعتبر هذا النوع من الشق أقل إيلاماً بعد العملية وعندما يشفى يبدو شكله أفضل من الشقّ الذي يتم في الجزء الأسفل من منتصف بطنك. تُفتح طبقات الأنسجة والعضلات للوصول إلى الرحم. وتُفصَل عضلات بطنك عن بعضها بدلاً من شقّها. وسوف تُحرَّك مثانتك إلى أسفل لكشف الجزء السفلي من رحمك.

      عادة ما يكون الشق في رحمك صغيراً وفي الجزء السفلي من رحمك. لذا تسمى هذه العملية في بعض الأحيان قيصرية الجزء السفلي.

      إذا كان لديك الكثير من السوائل، فقد تسمعين صوت التدفق وتشعرين به من خلال الشقّ. ستخرج طبيبتك طفلك. وقد تلاحظين أن مساعدة الطبيبة في العملية تضغط على بطنك للإسهام في ولادة طفلك. إذا كان طفلك في وضعية معكوسة، فستخرج مؤخرته أولاً عند الولادة.

      تحدث جميع هذه الخطوات بسرعة. وقد تتمكنين من رؤية طفلك بعد خمس أو 10 دقائق فقط من وصولك إلى غرفة العمليات. إذا كنت حاملاً بتوأم، يولد الطفل الذي يوجد في الأسفل أولاً تماماً كما لو كنت تلدين ولادة طبيعية. في بعض الأحيان، يستخدم ملقط الجراحة لإخراج رأس طفلك بعناية. وتحتاجين إلى هذا الإجراء عندما يكون طفلك في وضعية معكوسة أو مولوداً قبل أوانه.

      ربما تشقّ الطبيبة الجرّاحة بشكل رأسي وأكبر حجماً في الرحم إذا: كان طفلك سابقاً جداً لأوانه، أو كان يرقد عبر الرحم كانت لديك حالة طبية، مثل هبوط أو انخفاض المشيمة أو نوع من الأورام يعرف باسم الأورام الليفية.

      ماذا سيحدث بعد ولادة طفلي؟

      قد يوضع طفلك على صدرك لتعانقيه، أو قد يحتاج لفحصه من قبل طبيب الأطفال أو ممرضة التوليد. يستطيع زوجك أن يحمل طفلك إذا كنت غير قادرة على ذلك. إذا أنجبت توأماً، فقد يحتضن كل منكما طفلاً واحداً في وقت أقرب مما كنتما تتوقعان! يميل الأطفال الذين يولدون بعملية قيصرية إلى أن يكونوا أكثر برودة قليلاً من الأطفال الذين يولدون ولادة طبيعية، لذا سيحتاجون إلى اللفّ جيداً.

      سيخضع طفلك لكشف طبي يسمى قياس أبغار خلال مدة دقيقة إلى خمس دقائق من ولادته. يقيس هذا الكشف درجة صحة طفلك وسلامته. إذا كانت هناك أية مخاوف بشأن صحة طفلك، فستفحصه طبيبة الأطفال. يحتاج بعض الأطفال إلى الأوكسيجين أو إلى رعاية خاصة لبعض الوقت. ستُعطين هرمون الأوكسيتوسين عبر المصل، ما يساعد على انقباض رحمك وتقليل فقدان الدم. ستسحب طبيبتك الحبل السُري بلطف لإخراج المشيمة. كما ستُفحص المشيمة للتأكد من اكتمالها قبل عملية الخياطة أو التقطيب.

      ستبقين في غرفة العمليات لمدة تصل إلى ساعة واحدة لأن إغلاق الجرح يستغرق وقتاً أطول من شقّه. قد يستغرق وقتاً أطول إذا كنت قد خضعت من قبل لولادة قيصرية واحدة أو أكثر. يتوقف الأمر على كمية الالتصاقات التي نتجت عن العمليات السابقة.

      على الأرجح، ستستخدم طبيبتك طبقة مزدوجة من الغرز أو القطب لإصلاح الرحم. وسيُغلق الشقّ في بطنك في عدة طبقات. أخيراً، سيُغلق الجرح بالغرز أو دبابيس الكبس. عندما تصبحين مستعدة، ستُنقلين إلى حيث يمكنك التواجد مع زوجك وطفلك أو أطفالك إذا كان كل شيء على ما يرام.

      ربما تشعرين بأنك ترتجفين لأن درجة حرارة جسمك تنخفض أثناء العملية. يؤثر البنج على قدرة جسمك على تنظيم درجة حرارتك، وغالباً ما تكون غرف العمليات باردة، لذا تتم محاولة تدفئتها لاستقبال المولود الجديد. قد تقلقك الرجفة، لكنها لا تكون مؤذية عادة ولا تستغرق سوى نصف ساعة تقريباً لكي تتوقف. ستعتني ممرضة التوليد أو الممرضة بتدفئتك باستخدام البطانيات والسوائل.

      إذا كنت ترغبين في القيام بالرضاعة الطبيعية، فيستحسن أن تحاولي ذلك وأنت في غرفة ما بعد الولادة. ستساعدك ممرضة التوليد على اتخاذ وضعية مريحة للرضاعة الطبيعية وتعتني بك بعد العملية مباشرة.

    • مسكنات الألم الطبيعية أثناء المخاض والولادة

    • ماذا لو ولد طفلي قبل أوانه؟

    • ما هي خياراتي للتخفيف من الألم؟

    • الاستعداد للولادة الطبيعية

    • مراحل الولادة الطبيعية

  • التحضير للولادة

  • دليل تفاصيل الولادة

  • الشهر الأول بعد الولادة

  • أسئلة شائعة