مسكنات الألم الطبيعية أثناء المخاض والولادة

تعتبر مسكنات الألم الطبيعية أثناء المخاض والولادة  من البدائل الفعالة عن المسكنات الطبية. ونورد فيما يلي 7 من الطرق الطبيعية الفعالة في تهدئة  آلام المخاض أو الولادة ، مع الحرص على زيارة الطبيبة ومناقشتها قبل اتخاذ القرار.

  1. الماء

يعتبر الغمر بالماء أثناء الولادة مفيداً جداً للحامل، فهو يؤدي إلى التخفيف من الألم ويساعد على الاسترخاء والشعور بالراحة، حيث أن الطفو في الماء يضمن عدم توقّف المخاض. ويُساعد الدوش أيضاً على التخفيف من الألم، وذلك عبر الوقوف وتوجيه رأس الدوش إلى منطقة أسفل الظهر للتخفيف من أية آلام.

  1. الوضعية

يمنحك الشعور بالراحة الكثير من المزايا على الصعيدين الجسدي والذهني، حيث أن القدرة على الحركة تعتبر هامة وقت الولادة، كما أن التنسيق بين حركة الجسم وانقباضات الرحم، يؤدي إلى التقليل من الشعور بالألم.

  1. التدليك أو المساج

يمكن أن يكون للضغط على منطقة معيّنة تأثير إيجابي. اطلبي من زوجك تدليكاً قوياً لمنطقة الظهر ويمكن أيضاً تدليك الكتفين والرأس والظهر والقدمين والساقين واليدين.

  1. الأجواء

يعتبر إطفاء الإضاءة أو تخفيفها وتشغيل الموسيقى أو الأجواء الهادئة من الطرق التي تُساعد على تغيير الأجواء وتحسين مزاجكِ عموماً.

  1. قربة الماء الساخن

تستخدم قربة الماء الساخن للتخفيف من الألم وذلك بوضعها على المناطق المتأثرة. احرصي على لف القربة بمنشفة أو بغطاء ناعم قبل استخدامها لتجنب تعرض منطقة الألم للحرارة المرتفعة.

  1. شرب الماء وتناول الطعام عند الشعور بالجوع

احرصي على المحافظة على رطوبة الجسم أثناء الولادة. وقد يساعد تناول أصناف معينة من الطعام على التخفيف من الألم. على سبيل المثال، تساعد النشويات على تزويدك بالطاقة ببطء ومساعدتكِ أثناء انقباضات الرحم.

  1. ممارسة  تمارين التنفّس

يُساعد التنفس العميق أثناء الولادة على تزويد العضلات بأوكسجين إضافي، ويؤدي ذلك إلى التخفيف من التوتّر ويسمح للعضلات بالاسترخاء. حاولي أخذ نفس عميق أثناء الولادة، من خلال استنشاق الهواء عبر الأنف ومن ثم إخراجه ببطء من خلال الفم.

يمكنك زيارة قسم غرفة الولادة للتعرّف على خيارات التخفيف الأخرى من الألم.