جسمك أثناء الحمل

التغيير السريع لا يقتصر على طفلك فحسب ، فجسمكِ أيضا عرضة للتغيير. وهذا ما يعود بالفائدة على طفلك الذي ينمو، حتى لو لم تشعري بذلك – خاصة إذا كنت ممن يعانون من الغثيان الصباحي.

للتمارين الرياضية دوراً فعالاً، فهي تمنحك مزيداً من الطاقة وتخفف من الشعور بالإرهاق. يحتوي هذا القسم على معلومات مفصّلة حول التمارين أثناء الحمل.

الدوار أو الدوخة اثناء الحمل

نظراً لتعرّض جسم المرأة الحامل لتغييرات، فإنها قد تُعاني من أعراض الدوار، وهو إحدى النتائج الطبيعية لهذه التغييرات. يعتبر الدوار أو الدوخة أمراً شائعا ويمكن التغلب عليه بسهولة. ينصح بإستشارة الطبيبة إذا كنت تعانين من الدوخة المستمرة خلال فترة الحمل.

3 أسباب للشعور بالدوار او الدوخة أثناء الحمل

  1. يتسبب الحمل وزيادة نسبة هرمون البروجيسترون  في ارتخاء وتوسع الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وبالتالي انخفاض تدفق الدم إلى الدماغ، والشعور نتيجة لذلك بالدوار.
  2. خلال فترة  الحمل، تكون عملية التمثيل الغذائي عرضة للتغييرات أيضاً، وقد تؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، والشعور بالدوار.
  3. قد يحدث الدوار خلال الثلث الثاني من الحمل بسبب ضغط الرحم على الأوعية الدموية، والحد من حرية سريان الدم في الجسم باتجاه الدماغ.

على الرغم من أن الدوار أثناء الحمل يعتبر أمراً  شائعاً، فإن هناك بعض الطرق للمساعدة في التغلب عليه.

7 طرق لتجنب نوبات الدوار

  1. لتفادي الشعور بنوبات الدوار الخفيفة المتقطعة ، تجنبي الوقوف أو الاستلقاء على الظهر لفترات طويلة خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل.
  2. بعد الاستلقاء أو الجلوس، احرصي على النهوض ببطء.
  3.  تناولي كميات صغيرة من الطعام بانتظام على مدار اليوم ، ولا تنتظري لفترات طويلة بين الوجبات.
  4. احرصي على تناول أصناف الطعام الغنية بالحديد وإضافتها إلى وجباتكِ ، مثل اللحوم الحمراء ، الدواجن والفاصولياء والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة والفاكهة المجفّفة والحبوب والخبز والمعكرونة المعزّزة بالحديد لتجنب حدوث فقر الدّم الناتج عن نقص الحديد والذي قد يتسبب أيضاً في حدوث الدوار. 
  5. تجنّبي الاستحمام  بالمياه الساخنة  لفترات طويلة.
  6. احرصي على ارتداء ملابس فضفاضة لتفادي إعاقة دوران الدم.
  7. حافظي على رطوبة الجسم من خلال شرب الكثير من الماء.

6 نصائح مفيدة للتخفيف من الدوار عن حدوثه

  1. إذا كنتِ مضطرة للوقوف لفترات طويلة، احرصي على تحريك قدميك لزيادة حركة الدورة الدموية، أو قومي بالمشي.
  2. إذا شعرتِ بالدوار أثناء الوقوف، يجب الإستلقاء على الجانب الأيسر، لزيادة  تدفق الدم إلى القلب والدماغ.
  3. إذا شعرتٍ بالدوار عند محاولة النهوض من وضعية الجلوس أو أثناء الإستحمام ، عاودي الجلوس وانتظري إلى أن تشعري بالتحسن.
  4. يُساعد التنفس بعمق أيضاً على مقاومة  الدوار.
  5. احرصي على التخفيف من الضغط الذي قد تتسبب به الملابس الضيقة
  6. توجّهي إلى أقرب نافذة أو فتحة تهوية، وقفي في منطقة جيدة التهوية.

ماذا لو لم يتوقف الشعور بالدوار؟

إذا شعرتِ بتكرار حدوث الدوار وواجهتي صعوبة في التغلّب عليه، استشيري الطبيبة.

إتصلي بنا

فريقنا من الخبيرات مستعد للرد على جميع إستفساراتكِ وتقديم الدعم والمساعدة خلال رحلة الأمومة من الحمل وحتى بلوغ طفلكِ عمر الستة سنوات. لمعرفة المزيد من المعلومات والحصول على النصائح اللازمة، يرحي التواصل معنا من السبت إلى الخميس بين الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءاً من خلال

الإتصال على الرقم المجاني:

Call Button
دولة الإمارات: 800 64586262
المملكة العربية السعودية: 800 897 1901
أو من الدول الأخرى: 0097144209489
WhatsApp Symbol التواصل على الواتس آب:
+971 55 7859608