تربية الأطفال من خلال الخبرة:
أطفالك جاهزين للمستقبل

في أبتاميل ، نؤمن بأن السماح للطفل بالتفاعل مع العالم حوله يطور من قابليته للتأقلم في المستقبل.

في عالم سريع التطور، يجب علينا أن نجعل أطفالنا جاهزين للمستقبل. إليكِ بعض الفوائد التي قد تعود على طفلك نتيجة السماح له بالتعلم والتطور من خلال التفاعل مع من حوله.

نحن نعيش في عالم سريع التغير ولا يمكن التنبؤ به. كآباء وأمهات اليوم مهمتنا هي إعداد أطفالنا لأي نوع من التحديات والتجارب التي قد تحدث في المستقبل. نحن في أبتاميل نؤمن بأن تربية الأطفال من خلال الخبرة سوف تسمح لهم بالتعلم من خلال التجارب والخبرات. ويستطيع طفلك بناء وتطور مهارات التكيف والثقة للتأقلم مع البيئات المختلفة من حوله في المستقبل.

ما هي تربية الأطفال من خلال الخبرة؟

تربية الأطفال من خلال الخبرة هي أسلوب تربية متجاوب حيث يتصرف فيه الآباء حسب احتياجات الطفل بدلاً من فرض أسلوب معين عليه في كل شيء. في هذا الأسلوب، يتيح الوالدان للطفل أن يكتشف كل جديد بينما يلاحظان حركة الطفل ولغة جسده حتى يتدخلان بسرعة وبطريقة مناسبة إذا لزم الأمر.

يعد التأقلم هو أهم نماذج التربية بداية من المهارات الاجتماعية والجسدية حتى المهارات العاطفية والإبداعية – القدرة على النجاح في عالم متغير. تساعد تربية طفلكِ من خلال الخبرة على تطوير قدرته على التأقلم.

مشاكل سلوكية أقل

يصبح الأطفال أشقياء وعنيدين أحياناً ولكن قد يطوّر بعضهم سلوكيات عنيدة. وبالرغم من ذلك، فقد أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين لديهم آباء أكثر حناناً يكبرون بمشاكل سلوكية أقل – قد يرجع ذلك إلى علاقتهم الدافئة والثقة المتبادلة بينهم وبين آبائهم.

التطور والنمو الصحي

وجدت الدراسات أن الوالدين الذين لديهم وعي وإهتمام قد يكون لهم تأثير كبير وإيجابى على نمو وتطور أطفالهم. بما أن تربية الأطفال من خلال الخبرة هي الأكثر إستجابة، يمكن للوالدين أن يدركوا احتياجات الطفل ويفسرونها بدقة مما يساعدهم على الاستجابة لها على نحو ملائم مع دعم التطور والنمو الصحي لأطفالهم.

مهارات اجتماعية جيدة

يساعد تطوير المهارات الاجتماعية لطفلكِ على جعله مستعداً لتكوين علاقات سوية والتواصل مع الآخرين في المستقبل بطريقة فعالة. أظهرت الدراسات أن الأطفال الذين يمنحهم الآباء المكان والوقت لطرح الأسئلة واستكشاف ما حولهم، يصبحون أكثر اجتماعياً وتفاعلاً مع الآخرين في حياتهم المستقبلية.

تحسين قدرات التعلّم

السماح لطفلكِ باستكشاف العالم على طريقته يساعده على تحسين مهاراته الإدراكية، فالأطفال الذين يتصرف آباؤهم حسب تصرفاتهم في بداية عمرهم يمكنهم تعلم لغات جديدة بسرعة ويكون مستواهم الدراسي أفضل ودرجة ذكائهم أعلى.

نؤمن أن السماح لأطفالكِ بالتفاعل مع العالم بكل تفاصيله هو الأساس الذي يمنحهم القدرة على التأقلم والتغلب على التحديات في حياتهم المستقبلية.

يعد تقديم العناصر الغذائية الصحيحة لطفلكِ أمراً ضرورياً لنمو وتطور صحي ولمساعدته على استكشاف العالم بنفسه، لذلك طورنا أبتاميل جونيور 3 حليب الأطفال في طور النمو والذي يحتوي على تركيبة مميزة من بريبايوتكس سكريات جلاكتو وفركتو قليلة التعدد (GOS/FOS) والتي تساعد على تعزيز نظام طفلكِ المناعي. يساعد تقديم أبتاميل جونيور 3 كجزء من نظام طفلكِ الغذائي – بتركيبة البريبايوتكس المميزة والحديد وفيتامينات A وC وD – على تطوير مناعة طفلكِ وزيادة قدرته على التأقلم على العالم حوله واستكشافه.

إتصلي بنا

فريقنا من الخبيرات مستعد للرد على جميع إستفساراتكِ وتقديم الدعم والمساعدة خلال رحلة الأمومة من الحمل وحتى بلوغ طفلكِ عمر الستة سنوات. لمعرفة المزيد من المعلومات والحصول على النصائح اللازمة، يرحي التواصل معنا من السبت إلى الخميس بين الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 6 مساءاً من خلال

الإتصال على الرقم المجاني:

Call Button
دولة الإمارات: 800 64586262
المملكة العربية السعودية: 800 897 1901
أو من الدول الأخرى: 0097144209489
WhatsApp Symbol التواصل على الواتس آب:
+971 55 7859608