نظام طفلك الغذائي

مع اكتشاف طفلك الدارج نكهات أكثر قوة، يتعلم معها أيضاً قوة كلمة "لا". ومهما بلغ إصرارك على تأمين حياة صحية له، يبقى ضمان حصول طفلك على نظام غذائي متوازن وكامل بشكل يومي من أكبر التحديات التي تواجهك. تقتصر معظم الأنظمة الغذائية للأطفال على الكميات اليومية الموصى بها من الفيتامينات والمعادن، إلا أن هناك كثير من الوسائل المتبعة لتشجيع الأكل الصحي للاطفال الذي سيمهد الطريق أمام العادات الجيدة لاحقاً في الحياة

يشمل هذا الفصل نصائح مهمة حول توفير نظام غذائي متوازن لطفلك الدارج، وما الذي يجعل أغذية العائلة ليست مناسبة دائماً، وكيف يمكنك استخدام الأغذية لدعم جهازه المناعي الذي هو في طور النمو. كما يتطرق إلى أهمية الحديد للنمو الصحي للطفل وما يجب فعله إذا كان يرفض الحليب أو يرفض تناول طعام العشاء.

غذاء الطفل في عمر السنتين

معلومات عملية ونصائح حول وقت تناول الطعام
من الممكن أن يشكل غذاء الطفل في عمر السنتين أثناء تطور شخصيته تحدياً صعباً. ولكن قد تساعد المحاولة وتخصيص بعض الوقت في التفكير بالأشياء من وجهة نظر طفلك ، إذ أنه يحاول فقط التعبير عن استقلاليته المكتشفة حديثاً.

يحتاج طفلك إلى تأكيد خياراته الذاتية، والقيام باكتشافات جديدة، إلا أنه بحاجة أيضاً إلى الشعور بأنه ما زال يعيش ضمن أمان الأشياء التي اعتاد عليها.

يؤدي إيجاد طرق لجعل موعد الطعام أكثر متعة إلى إشغال طفلك الدارج، وتلهفه أكثر لموعد وجبة طعامه. تتطرق هذه المقالة إلى الطرق الخلاقة التي تستطيعين استعمالها لتنفيذ هذا العمل، كما أنها تقدم لك بعض الإلهام.

تشجيع طفلك على الاستمتاع بأوقات الطعام

كلما كبر طفلك، تطورت شخصيته، وغالباً ما يحاول الآن إيجاد طرق للتعبير عن شخصيته، الأمر الذي يجعل من التغذية مثار اهتمام كبير! وإن إشراكه بأوقات الطعام وجعل الطعام متعة وتسلية يمكن أن يساعدك على تجاوز أي مشكلة.

الأطفال بحاجة للنظام

  • يرجى الالتزام بأوقات منتظمة للطعام والوجبات. تذكري دوماً أنه يجب عدم تحديد وقت للطعام قبل موعد القيلولة إذ أن طفلك الدارج يكون تعباً جداً ليأكل
  • إضافة لوجباته المنتظمة الثلاث، قدمي له وجبات صغيرة صحية مرتين أو ثلاث مرات خلال اليوم. تشكل فطيرة الأرز أو البسكويت الكامل، أو سندويشة صغيرة أو كمية من اللبن أو مكعب صغير من الجبن وجبة ممتازة
  • إن تناول كمية كبيرة من السوائل تملأ معدة طفلك وتترك مساحة أقل للوجبات. قدمي لطفلك الماء عوضاً عن السوائل الأخرى وحاولي إبعاده عن العادة في أن تحملي زجاجات يشرب منها باستمرار
  • امنحي طفلك فرصة أن يقرر متى ينال كفايته من الغذاء، فهو يعرف عندما يشبع وعندما يجوع، وتناوله للطعام يجب أن ينتظم طوال اليوم

اجعلي أوقات الطعام ممتعة

  • كوني مبدعة. قدمي الطعام بأشكال وحجوم جذابة لتشجعيه على اللعب والأكل. استعملي قطاعات الكعك لقطع سندويتشات على شكل نجمة أو قلب أو حيوان. كما تعد المعكرونة التي على شكل لوالب أو أحرف أبجدية مسلية
  • اجعلي وجبات الطعام تنبض بالحياة عن طريق ترتيب طبق طفلك الدارج على شكل وجه مسل أو كلمة. تشبه قطع البروكولي والقرنبيط أشجار صغيرة، أطلقي عليها اسم “غابة التسلية” أو استضيفي نزهة داخلية على الأرض مع بساط ووجبات مشتركة
  • حاولي ألا تكترثي كثيراً إذا ما وجدت فوضى، فمن المحتمل أن يأكل طفلك أكثر إذا سمح له بتغذية نفسه. حاولي إعطاؤه بعض الحمص كطلاء وعصا جزرة كفرشاة ودعيه يزين الطبق أثناء الأكل.

أتيحي له فرصة المشاركة. إن إشراك طفلك في عملية التسوق والطبخ واختيار ما يريد أن يأكل سيعطيه فرصة للتعبير عن نفسه، وهو شيء مهم جداً في هذا العمر

  • يمكن أن يكون المتجر الكبير مكاناً جيداً للتعلم والاستكشاف. اطلبي منه التعرف إلى الفواكه والخضار التي يعرفها، وامنحيه الكثير من المديح عندما يكون الجواب صحيحاً. تأكدي من أن تذكريه خلال طعامه أنه يأكل الفواكه أو الخضار التي اكتشف أسماءها بذكاء
  • إذا كان طفلك كبيراً بشكل كاف، أتيحي له الفرصة أن يساعدك في تحضير طعامه بإعطائه سكين أطفال لتقطيع الخضار بواسطته. إذا كان طفلك صغيراً جداً لإشراكه في الطبخ، اجلسيه بالقرب منك بحيث يمكنه أن يشاهدك ويسمعك من كرسيه العالي عندما تتحدثي إليه عما تفعلينه
  • يشعر الأطفال الذين لم يعتادوا على المشي بعد بالسرور إذا منحتيهم الفرصة لاتخاذ القرارات، لذلك اطلبي من ابنك اختيار النوع الذي يفضله من الخضار مع وجبته أو قدمي له مجموعة مختارة من المشروبات ليختار منها ما يريد.

إذا احتجت بعض النصائح حول النظام الخاص بمواعيد وجبات طفلك، يرجى الاتصال بخط أبتا أدفايس للأم والطفل على الرقم 6262 6458 800 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 (للدول الأخرى). من السبت إلى الخميس، من ٩ صباحاً إلى ٦ مساءً.