ماذا يحصل عندما أبلغ المستشفى؟

عندما تبلغين المستشفى لتلدي طفلك ستصبحين في رعاية أطباء يلد على أيديهم يومياً أكثر من طفل. لذلك هم مدركون أن الولادة هي تجربة تحتاج إلى قوة بدنية وعاطفية، كما أنهم مدركون لأهمية دعمهم لك ولعائلتك. لذلك لا تترددي في طرح الأسئلة عليهم وطلب كل ما تحتاجينه منهم.

معاينات طبية وفحوصات مخبرية

عندما تصلين إلى المستشفى، سيدخلونك غرفة خاصة بالنساء الحوامل اللواتي هن على وشك الإنجاب لتقوم طبيبتك بتقييم وضعك. لذلك ستخضعك لسلسلة من الفحوصات والاختبارات تتم خلالها مراقبة طفلك لضمان أنه بأفضل حال. وستقوم طبيبتك بتسجيل كل التفاصيل الخاصة بكما. فإذا كان لديك أي سؤال، لا تترددي في طرحه عليها.

وستقوم طبيبتك بالتحقق من:

  • مرحلة المخاض التي بلغتها. إذا كان السائل الأمنيوسي قد انصرف، وإذا كانت الانقباضات قد بدأت
  • ضغط دمك، نبضك، حرارة جسمك، بولك
  • بطنك، ومن مدى اتساع عنق رحمك

 

الخطوات الآتية

إذا كنت لا تزالين في مرحلة المخاض الأولى، سيطلب منك العودة إلى المنزل وانتظار أن تقوى الانقباضات. أما إذا كنت على مسافة قريبة من خروج الطفل من رحمك، فقد تدخلين المستشفى بانتظار أن يحين الوقت لتدخلي جناح الولادة. أما إذا وصل المخاض إلى مرحلة متقدمة، فسيتم نقلك مباشرة إلى غرفة الولادة.

ولا ضرر في أن تشاركي طبيبتك بخطة الولادة التي وضعتها، لذلك احرصي على إبقائها بين يديك وعلى أن يكون زوجك على علم بالخيارات التي جمعتها لنفسك، لأن الأمور قد تسري بسرعة أكبر في هذه المرحلة الأخيرة.