نصائح أسبوعية لأمهات المستقبل

اختاري مرحلة الحمل التي وصلت إليها للحصول على المعلومات التي تلزمكٍ لتقدمي الرعاية الكاملة الضرورية لطفلكِ. احرصي دوماً على استشارة طبيبكِ من باب الاحتياط

.ينقسم الحمل عادة إلى ثلاث مراحل، إختاري المرحلة الخاصة بك لمزيد من المعلومات

في أي مرحلة أنا ؟

لا تعرفين في أي مرحلة/أسبوع أنت؟

ما هو تاريخ آخر يوم في آخر دورة شهرية؟

لقد وصلت إلى الثُلث الثاني من الحمل، وبالنسبة إلى معظم الأمهات، تمثل هذه المرحلة نقطة فاصلة في فترة حملهن، إذ يبدأن في هذه الفترة بإبلاغ الأصدقاء وأفراد العائلة حول حملهن.

اقرأي المزيد

في الوقت الذي ينمو فيه الطفل في داخلك، يمر جسمك ببعض التغيرات أيضاً، حيث تبدأ هرمونات الحمل بالتأثير عليك من الناحية الجسدية والذهنية. وعلى الرغم من أنكِ قد تلاحظين حدوث تقلبات بسيطة في حالتك المزاجية، إلا أن كثيراً من الأُمهات يؤكدن زيادة مستويات الطاقة لديهن، وبخاصة مع بدء زوال الشعور بالغثيان في الصباح عند دخول الثُلث الثاني من الحمل.

يوضح لكِ هذا القسم مراحل تطور الجنين ، ويقدم لكِ نصائح مفيدة عن كيفية العناية بنفسك وجعل فترة الحمل أسهل.

تقليص النص

الثلث الثاني

19 cm

أسبوع 19

استخدمي العجلة التفاعلية بالأعلى لتغيير الأسبوع

أسبوع 19 الحمل

يبلغ طول طفلك في الأسبوع التاسع عشر ١٩ سم تقريبا. وقد نمت براعم التذوق لديه بما يكفي للسماح له بتذوق حلاوة السائل الذي يحيط به في الرحم. يولد الطفل مع رغبة قوية

في تناول الأطعمة ذات المذاق الحلو التي سترتبط بعد ذلك بمشاعر الهدوء والطمأنينة التي كان يشعر بها داخل الرحم. كما وتتطور حاسة السمع لدى طفلكِ بسرعة، وتكون حساسة بما يكفي لإكتشاف الأصوات العالية أو المنخفضة التي يسمعها الكبار.

يقترب الآن موعد المسح الضوئي الخاص بالأسبوع العشرين، والذي يتم إجراؤه بإستخدام الموجات فوق الصوتية التي تُمنح الإختصاصي فرصة لفحص طفلكِ من رأسه إلى أخمص قدميه، وتمنحك أنتِ أيضاً فرصةً لرؤية طفلكِ بكافة تفاصيله للمرة الأولى. وقد تمنحك المستشفى خيار شراء صور المسح الضوئي لتأخذينها معك إلى المنزل.

وعلى الرغم من أن معظم النساء تستخدم ذريعة قيامهن “بتناول طعاماً مخصصاً لشخصين” لتناول المزيد من الأطعمة خلال فترة الحمل، إلا أنكِ لست بحاجة إلى زيادة كمية السعرات الحرارية حتى بداية الثُلث الثالث من الحمل. ومع ذلك، فإنه لا يزال من المهم إتباع نظام غذائي صحي الآن لضمان حصول طفلكِ على المواد المغذية الضرورية التي من شأنها أن تساعده على النمو والتطور. وتأكدي من أن تشتمل وجباتك الغذائية على الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والخبز ومنتجات الألبان قليلة الدسم مثل اللبن والجبن لتوفير ما يكفي من إحتياجات الكالسيوم يومياً. تفضلي بالإطلاع على قسم الحمية الغذائية الصحية للحمل لدينا للحصول على أفكار جديدة بشأن ما يجب عليكِ تناوله لتكوني أنتِ وطفلكِ في أفضل حالة صحية ممكنة.

قد تؤدي هرمونات الحمل، إلى جانب الضغط الناتج عن نمو طفلكِ مع بداية الثُلث الثاني من الحمل، إلى حُرقة في المعدة أو عسر هضم. تنتج حُرقة المعدة والمعروفة أيضاً بإسم إرتجاع أحماض المعدة عن إرتفاع أحماض المعدة إلى المريء. يتسبب هرمون البروجستيرون خلال فترة الحمل بإرتخاء الصمام الموجود أعلى المعدة ما قد يؤدي إلى شعورك بحرقة في كثير من الأحيان. ويعتبر ذلك شائعاً بشكل خاص خلال الثُلث الثالث من الحمل عندما لا يبقى في معدتك إلا مساحة صغيرة للطعام. نوصيكِ بتناول السوائل بكميات وفيرة يومياً بين الوجبات مع تناول كميات قليلة من الطعام ولاسيما الأصناف سريعة الهضم وتذكري أن تمضغي الطعام جيداً. هناك أشياء أخرى يمكنك القيام بها لمساعدتك، ومنها تجنب الأطعمة الغنية بالتوابل والعصائر الحمضية والقهوة والشوكولاته، والنوم لفترات طويلة وتجنب الأكل أو الشرب قبل ساعات قليلة من النوم.

في حال كانت لديكِ أي أسئلة بخصوص الحمل أو الولادة، يُرجى التواصل مع خط أبتاأدفايس للأم و الطفل للحصول على النصيحة والدعم على الرقم 8006458626 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 ( للدول الأخرى)