النظام الغذائي الصحي أثناء الحمل

يُعتبر النظام الغذائي المتنوع والمتوازن أثناء الحمل الطريقة الأفضل لضمان حصول طفلك على الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها للنمو الصحي

يمكنك أن تكتشفي في هذه المقالة المزيد حول ما الذي يجعل الغذاء الخارق “خارقاً”، وما هي الأغذية اليومية المغذية فعلياً.

الدهون الأساسية المفيدة أثناء الحمل

لطالما تمت الإشارة إلى الدهون على أنها تضر بالصحة ويجب تجنبها، لكن عندما يتعلق الأمر بنمو وتطور طفلك أثناء الحمل، فإن للدهون دوراً أساسياً. إن معرفة ما هي الدهون الأفضل لك ولطفلك على حد سواء يضمن لك بقاء نظامك الغذائي غنياً بالمواد الغذائية الصحية. تابعي القراءة لتكتشفي المزيد حول الدهون المفيدة، ولماذا أنت بحاجتها.

الدهون الجيدة مقابل الدهون السيئة

لطالما طُلب منا أن نحد من استهلاكنا للدهون “السيئة”؛ مثل الدهون المشبعة في الزبدة والفطائر والأحماض الدهنية المتحولة التي توجد في الزيوت النباتية المسخنة والمكررة أو الزيوت المهدرجة، مثل بعض أنواع السمن الصناعية، لأنها تؤدي إلى الإصابة بالسمنة وأمراض القلب.إلا أن الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة تُعتبر مفيدة للنمو الصحي، خاصة أثناء الحمل.

لماذا يحتاج طفلك للدهون أثناء نموه؟

يحتاج الأطفال إلى نظام غذائي غني بالدهون المفيدة، إذ تشكل هذه الدهون مصدر الطاقة الرئيسي بالنسبة إليهم. دماغ الطفل، الذي تشكل الدهون حوالي ٧٠% منه، يستخدم تقريباً ثلاثة أرباع إجمالي الطاقة الموجودة في الغذاء للنمو، بينما يستخدم دماغ الإنسان البالغ ٥% فقط. فور ولادة طفلك، يأخذ الكثير من الدهون الأساسية من حليب ثديك الذي تشكل الدهون أكثر من ٥٠% من سعراته الحرارية. لكن أثناء وجود الطفل في الرحم، يعتمد عليك بشكل كامل في الحصول على الدهون التي يحتاجها.

الدهون أساسية لامتصاص الفيتامين

تعمل الدهون كحاملات للفيتامينات المنحلة في الدهون مثل فيتامين د، إي وك.

  • يساعد الفيتامين د على المحافظة على العظام والأسنان قوية ومعافاة
  • يحمي الفيتامين إي أغشية الخلايا من خلال عمله كمضاد للأكسدة
  • يساعد الفيتامين ك في التئام الجروح بشكل صحي، إذ إنه يساعد على تخثر الدم، وكذلك يساعد في بناء عظام قوية

أنواع الدهون الجيدة

توجد الدهون الأحادية غير المشبعة في زيت الزيتون وثمار الأفوكادو والمكسرات، وزيوت المكسرات وأنواع الزبدة.

توجد الدهون المتعددة غير المشبعة في زيت عباد الشمس، وأنواع السمن الصناعية، والمايونيز. كما تشمل هذه المجموعة الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة ذات السلسلة الطويلة LCPs – اللازمة لنمو الجهاز العصبي والدماغ – والتي يمكن أن توجد في بذور الكتان والسمك الدهني (السلمون، والتونا، وسمك الإسقمري البحري، وسمك الرنجة، والسردين). ننصحك بألا تتناولي أكثر من شريحتين من السمك الزيتي في الأسبوع أثناء الحمل. كما يجدر أن نتذكر أن سمك المزارع قد يحتوي على نسبة أقل من الأحماض الدهنية أوميغا -3.

نظرياً، لا يجوز أن يكون أكثر من ۳٠% من استهلاكك اليومي من السعرات الحرارية مصدره الدهون. لكن لا تكوني قاسية على نفسك كثيراً، إذا أردت أن تشبعي رغبتك في تناول قطعة كعك أو كيس رقائق البطاطس – الحمل ليس وقت الحمية. طالما أنك تعتبرينها جزءاً من نظام غذائي صحي ومتوازن، فإن طفلك سيتلقى ما يحتاجه لنموه.

إذا كان لديك أي سؤال حول الدهون أو أي من جوانب نظامك الغذائي، فإن خط خط أبتاأدفايس للأم و الطفل الخاص بنا يمكن أن يساعدك في العثور على الجواب. اتصلي على الرقم 6262 6458 800 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 ( للدول الأخرى).من السبت إلى الخميس، من الساعة ٩ صباحاً إلى ٦ مساءً.