جسمك أثناء الحمل

التغيير السريع ليس حكراً على طفلكِ، فجسمكِ أيضا عرضة لذلك. وهو ما يصبُّ في مصلحة طفلكِ، حتى لو لم تشعري بذلك – خاصة إذا كنت ممن يعانون من الغثيان الصباحي

للتمارين الرياضية دورٌ كبيرٌ، فهي تُعزز من مستويات الطاقة عند الشعور بالإرهاق. يحتوي هذا القسم على معلومات مفصّلة حول التمارين أثناء الحمل

بناء مناعة طفلك

يوصف جهاز المناعة عند الطفل بأنه معقد وقابل للتطور مع نموه. أظهرت الدراسات أن عوامل محددة، مثل الولادة والإرضاع الطبيعيين، يمكن أن تعزز مناعة الطفل. فمثلاً، الأطفال الذين يولدون طبيعياً من طريق قناة الولادة يتعرضون لدفعتهم الأولى من الجراثيم الطبيعية التي تطلق عمل جهازهم المناعي. مع ذلك، فالأطفال الذين يولدون قيصرياً يواجهون نوعاً مختلفاً تماما من جراثيم المستشفيات، وقد ارتبط هذا باحتمالات أكبر للإصابة بالحساسية.

ليس لدى جميع الأمهات خيار الولادة الطبيعية بالطبع، لكن حتى لو ولد طفلك قيصرياً، فإن جهاز المناعة لديه ستقويه السكريات قليلة الوحدات الداعمة حيوياً الموجودة طبيعياً في حليب الأم والتي تزيد الجراثيم النافعة في أحشاء الطفل.

وإذا لم تكوني ترضعين طفلك طبيعياً، فإن بعض أنواع حليب الأطفال أيضاُ تحتوي على مستويات من البريبايوتكس. تابعي القراءة لتعرفي المزيد حول التأثير المفيد لحليب الأم وكيف يمكنك، في حال كنت لا ترضعين طفلك طبيعياً، أن تضمني أن جهاز المناعة لدى طفلك لا يزال يتلقى الدعم الذي يحتاجه.

للولادة الطبيعية فوائد طبيعية

تحتوي الأحشاء على ثلثي جهاز المناعة، وتعتبر الأحشاء أهم نقطة دخول للجراثيم الضارة. أثناء الحمل، تكون أحشاء طفلك معقمة، وهي محمية من الأمراض والعدوى فقط بواسطة أجسامك المضادة التي تنتقل عبر المشيمة. “. يبدأ “التعليم” المبكر لجهاز المناعة في الرحم ويستمر على مدى الحياة، على وجه الخصوص أثناء العامين الأولين. أثناء الولادة الطبيعية، يتعرض طفلك في رحلته عبر قناة الولادة للجراثيم القادمة منك، التي تأخذ مكاناً لها في الأحشاء وتساعد على إطلاق عمل جهاز المناعة لدى طفلك، ما يساعد في انتقال جهاز المناعة إلى الوضع “الفعال”.

قد تُنصحين بإجراء عملية قيصرية إذا كنت تحملين طفلاً كبير الحجم، أو إذا كان طفلك في وضع مقلوب. في هذه الحالات، تساعد الولادة القيصرية في الحفاظ على سلامتك وسلامة طفلك. في بعض المستشفيات، يمكنك أن تختاري العملية القيصرية، إلا أن هذا الخيار لا تمنحك إياه كل المستشفيات.

إذا خضعت لعملية قيصرية، يولد طفلك من رحمك مباشرة من خلال إحداث شق في عرض أسفل البطن. بما أن أول تماس لطفلك مع الجراثيم يكون في بيئة المستشفى وليس من خلال قناة الولادة لديك، فإن ثمة بحوث تشير إلى أن الأطفال المولودين قيصرياً لديهم مستويات من الجراثيم النافعة في الأحشاء أدنى من تلك التي لدى الأطفال المولودين طبيعياً، وربما بمخاطر أكبر للإصابة بالحساسية والإسهال. مع ذلك، فإن فوائد الولادة القيصرية، عندما تكون الولادة الطبيعية محفوفة بالمخاطر، تفوق كثيراً أضرارها المحتملة.

الخواص الوقائية لحليب الأم

بالإضافة إلى احتوائه على كل المواد المغذية التي يحتاجها طفلك من أجل النمو والتطور الصحيين، يحتوي حليب الأم أيضاً على مواد مغذية خاصة تدعى السكريات قليلة الوحدات الداعمة حيوياً التي تشجع نمو وانتشار الجراثيم النافعة في معدة طفلك.

السكريات قليلة الوحدات الداعمة حيوياً هي الغذاء المفضل للجراثيم النافعة، كما تساعد أيضاً على دعم الدفاعات الطبيعية لدى الطفل. وتساهم أيضاً في الهضم الأفضل، الذي له أثر إيجابي في جعل براز طفلك أكثر ليناً، وبالتالي أسهل خروجاً.

إذا لم تكوني قادرة على الإرضاع الطبيعي، أو اخترت عدم القيام بالإرضاع الطبيعي، فلا يزال بإمكانك منح طفلك دعماً معنوياً باختيار حليب يحتوي على السكريات قليلة الوحدات الداعمة حيوياً.

في حال لم تبدأي بعد باستخدام حليب بودرة لا يحتوي على البريبايوتكس، لا زال بوسعك زيادة مستويات الجراثيم النافعة عند طفلك بتقديم حليب بودرة يتيح ذلك. نحن نؤمن تماماً أن الرضاعة الطبيعية أفضل وأكثر فائدة للأطفال. منذ العام 1954، كانت مهمتنا تأمين أفضل أنواع حليب الأطفال ما دفعنا إلى تطوير خلطتنا الفريدة من البريبايوتكس GOS/FOS الموجودة في كل أنواع الحليب لدينا. والجدير بالذكر دائماً أن الإرضاع المركب يقلل من حليبك، وبمجرد اتخاذك قراراً بالتوقف عن الإرضاع الطبيعي، لن يعود بإمكانك تغيير قرارك. إذا كنت ترضعين طفلك بالزجاجة احرصي على اتباع التعليمات.

في حال كانت لديك أي أسئلة حول إرضاع طفلك، أو التحضير للإرضاع الطبيعي والاستمرار به، اتصلي بخط  أبتاأدفايس للأم و الطفل الخاص بنا للاستشارة على الرقم 6262 6458 800 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 ( للدول الأخرى).