ماذا لو كان علي افتعال الولادة؟

حتمال الولادة الطبيعية بين الأسبوع 37 والأسبوع 41 من الحمل، هو الاحتمال المرجح دائماً. لكن هذا لا يمنع من اطلاعك

على طرق التحريض للولادة في حال تأخر طفلك عن الموعد المتوقع. اطلاعك على كل الاحتمالات التي قد تحتاجين إليها سيشعرك بثقة أكبر في وقت الولادة. ولا تقلقي، لأن وسائل التحريض تكون عادةً بدون ألم وتسرّع من عملية المخاض والولادة.

الأسباب التي تقتضي اعطاء المحرّض للولادة

بعض الحالات التي قد تجعلك تحتاجين للمحرّض:

  • عدم الشعور بالانقباضات على الرغم من نزول ماء الرأس.
  • حدوث تداخلات خلال الحمل والحاجة الماسّة لولادة طفلك في أقرب وقت.
  • تأخر الولادة عن الموعد المتوقع.

 

ماذا يحدث عند اعطاء محرض الولادة؟

هناك عدة طرق للتحريض على الولادة. قد تشعرين في أسوأ الحالات ببعض الألم، لكن تذكري التنفس بالطريقة التي تعلمتها في دروس ما قبل الولادة فهي تساعد على التخفيف من الألم.

كوني مستعدة عند اعطاء المحرض، فقد تحدث الأشياء بسرعة كبيرة، أو قد تحتاج إلى يومين في بعض الأحيان.

تعرفي على الطرق التي يمكن استخدامها كمحرّض للولادة:

  • توسيع عنق الرحم: ستقوم طبيبتك بتوسيع عنق الرحم باستخدام أصابعها وذلك للتحريض على المخاض، وفي حال نجح ذلك يبدأ المخاض عادةً خلال 24- 48 ساعة (لكن ذلك لا ينجح في كل الأحيان)
  • المساعدة في نزول ماء الرأس: وذلك باستخدام أداة طويلة وسميكة تشبه الكروشيه (صنارة حياكة معكوفة الرأس)، تسبب بنزول ماء الرأس والتحريض على المخاض، لكنها ليست مضمونة مئة بالمئة.
  • البروستاجلاندين: وهو هرمون يساعد في التحريض على المخاض، ويتم استخدامه على شكل جل أو تحميلة توضع في منطقة عنق الرحم.
  • سينتوسينون  Syntocinon وهو دواء يُعطى على شكل تقطير وفي معظم الأحيان تستخدم هذه الوسيلة بالمرافقة مع وسيلة نزول مياه الرأس. يساعد هذا الدواء في بدء الانقباضات بشكل فوري، لذا من الأفضل أن يُعطى مع دواء مخفف للألم.