صحة طفلك في مرحلة ما قبل سنّ الذهاب إلى المدرسة

من الطبيعي أن يعاني الأطفال من بعض الأمراض، وأن يقلق الوالدين بسبب ذلك، لكن اطمئني معظم هذه الأمراض قابلة للعلاج. إليكِ بعض الأمثلة على ما يمكن أن يحدث، وأفضل طرق التعامل معه عند حدوثه.

التسمّم

تعتبر حالات التسمّم من الحوادث الخطيرة التي تصيب الأطفال، فالأطفال بين العام الثالث والعام الرابع لا يستطيعون تمييز الفرق بين النكهة اللذيذة والشهية وبين دواء قوي على شكل حبة صغيرة. وكذلك، قد يبدو سائل سام في زجاجة بلاستيكية مغرياً بالنسبة لطفلك فيظنّه عصير فواكه صالحاً للشرب. لذلك، تأكدي بأنك لا تضعين أي مواد سامّة في متناول يد طفلك.

ماذا أفعل إذا ابتلع طفلي مادة غير صالحة للأكل؟

إذا ابتلع طفلك مادة سامّة، يجب أن تتصرفي على الفور وتخفّفي نسبة الضرر إلى أدنى درجة ممكنة. أول خطوة عليك القيام بها هي:

  • دعي طفلك يبصق أي مادة تبقّت في فمه
  • أبعدي كلّ ما تبقى من مواد سامّة عن متناول يد طفلك
  • احتفظي بعيّنة من المادة السامّة لتحديد مضارها (أو العبوة)
  • اتصلي بخدمة طوارئ الإسعاف، وإذا كنت تعرفين ما هي المادة التي ابتلعها، أخبري فريق الإسعاف عنها

ماذا لو ابتلع طفلي قرص دواء لا يجب أن يتناوله؟

إذا ابتلع طفلك دواء ليس له ولا يجب تناوله (أو تناول كمية كبيرة من الدواء الذي نصحه به الطبيب) يجب أن تحتفظي بالعبوة لتقرئي الإرشادات المذكورة عليها لمعرفة كافة المعلومات الضرورية مثل اسم الدواء ومدى قوة مفعوله. إذا كنت تعرفين عدد الأقراص الذي كان في العبوة، يمكنك تقدير عدد الأقراص التي ابتلعها طفلك من خلال ما تبقى في العبوة.

 

ما هي مؤشرات التسمّم الخطير؟

تشتمل مؤشرات وأعراض التسمّم الخطير على ما يلي:

  • صعوبة في التنفس
  • ألم شديد في الحنجرة
  • حروق في الشفاه
  • تشنجات
  • نعاس
  • غياب عن الوعي

إذا لاحظت وجود أي من الأعراض المذكورة أعلاه، عليك أن تخبري المسعفين بذلك ليقوموا بما يلزم في طريقهم إلى المستشفى. لا تحاولي أن تجعلي طفلك يتقيأ لأنه وإذا ابتلع مادة تسبّب التآكل، ستسبّب له الجروح حين يتقيأ حيث ستتصاعد هذه المادة إلى حنجرته وفمه مجدداً.

ماذا لو وقعت المادة السامّة على بشرة طفلك؟

دعيه يخلع ملابسه واغسلي البشرة المتضرّرة بالماء الفاتر. إذا بدا وكأن البشرة محترقة، أو ملتهبة أو تضم بعض البثور، تابعي غسل البشرة أقله لمدة 15 دقيقة أو اتصلي بالطبيب أو بالإسعاف لمساعدة طبية فورية.

ماذا لو دخلت مادة سامّة في عين طفلي؟

إذا حدث ودخل أي شيء في عين طفلك، يتوجب وعلى الفور أن تغسلي عينه بالماء الفاتر مع تفادي عدم فركها. وقد يكون ذلك صعباً لأنك ستعانين مع طفلك الذي يتوجع وبالتالي لا يفتح عينيه جيداً. يمكن أن يساعدك شخص راشد آخر في حال تواجده، ليحمل لك طفلك ويسهّل الأمر عليك. اغسلي العين بالماء الفاتر عبر إدخاله من الزاوية واطلبي من طفلك أن يغمز بعينيه. تابعي غسل العين لمدة 15 دقيقة واطلبي الإسعاف في هذا الوقت.

ماذا لو كان طفلي يتنشّق المواد السامّة؟

إذا تعرّض طفلك لتنشّق البخار السام، عليك أن توقفي ذلك بأقصى سرعة ممكنة. إذا أصبح طفلك عاجزاً عن التنفّس، عليك أن تقومي وعلى الفور بالإسعافات الأولية ليتنفّس. وإذا كان معك شخص آخر، دعيه يطلب الإسعاف. إذا كنت بمفردك، قومي بإسعافات التنفّس الأولية وتابعي ذلك حتى يصبح طفلك قادراً على التنفّس من جديد. واستمري في ذلك حتي يصل فريق الإسعاف.

إذا تعرض طفلك لاستنشاق الدخان السام بدون أن يبدو عليه أي من الأعراض، اتصلي بالطبيب لتعرفي إن كان هناك ضرورة لنقله إلى المستشفى.

 

كيف أتفادى حالات التسمّم؟

أكثر من نصف حوادث التسمّم تحدث لدى الأطفال دون سنّ السادسة، و 9 من أصل عشرة حوادث تحصل في المنزل. وأكثر حالات التسمّم شيوعاً تحصل بسبب مواد التنظيف، الأدوية، مواد التجميل، منتجات العناية الشخصية والنباتات. للتأكد بأن منزلك خالٍ من أي مادة سامّة، عليك:

  • إبقاء كافة المواد السامّة في مكان مقفل والتأكد بأن المفتاح ليس في متناول يد طفلك
  • عدم تخزين منتجات مؤذية في المكان نفسه الذي تحفظين فيه الطعام
  • شراء الأدوية بأغطية لا يمكن نزعها من قبل الأطفال وعم نقلها إلى زجاجات مفتوحة
  • عدم وضع مواد مؤذية في أي مستوعب شفاف قد يغري طفلك بالشرب لكونه يبدو كعصير أو ما شابه، كزجاجات الصودا الفارغة مثلاً
  • الانتباه إلى طفلك حين يستعمل مادة سامة مثل أنابيب التلوين والغراء وأقلام التلوين. قد يتسمّم طفلك بسبب وضع قلم التلوين في فمه ومصّه
  • الانتباه الشديد إلى طفلك إذا تعرّض في السابق لحالة تسمّم، فقد يتعرّض الآن لحالة تسمّم أخرى