صحة طفلك في مرحلة ما قبل سنّ الذهاب إلى المدرسة

من الطبيعي أن يعاني الأطفال من بعض الأمراض، وأن يقلق الوالدين بسبب ذلك، لكن اطمئني معظم هذه الأمراض قابلة للعلاج. إليكِ بعض الأمثلة على ما يمكن أن يحدث، وأفضل طرق التعامل معه عند حدوثه.

جديري الماء

يعتبر جديري الماء، ويسمى أيضاً الحماق، مرضاً شائعاً لدى الأطفال. وهناك احتمال كبير أن يصيب طفلك. يظهر عادة على شكل طفح جلدي يثير الحكاك ويتمثل بانتشار حبوب حمراء صغيرة على فروة الرأس، الوجه أو الرأس. وهي تتغير بسرعة لتصبح بثوراً مليئة بسائل شفاف يترك قشوراً جافة بنية اللون. وتظهر هذه البثور مع تطوّر حالة الجديري حيث تنتشر في كافة أنحاء الجسم. وتدوم حالة الجديري عادة بين خمسة وعشرة أيام وقد تترافق مع حمّى، وجع في الرأس أو في البطن. وقد يشعر طفلك بإثارة زائدة وبفقدان شهية. وعلى مدى يومين قبل ظهور الطفح الجلدي، سيعاني طفلك من سعال أو من سيلان في الأنف.

كيف التقط طفلي عدوى الإصابة بجديري الماء؟

يعتبر فيروس داء المنطقة مسؤولاً عن ظهور فيروس جديري الماء وهو معدٍ بنسبة كبيرة وينتقل بكلّ سهولة من شخص إلى آخر. إذا لم يتلقّ طفلك اللقاح الخاص بالجديري، سيكون من السهل جداً أن يلتقط العدوى إذا جالس شخصاً آخر مصاباً بها. ينقل الأشخاص المصابون بجديري الماء الفيروس من خلال الاحتكاك المباشر مع شخص آخر أو عبر السعال، العطاس أو حتى التنفّس. بعد أن يتعرض طفلك للفيروس، تستلزم البثور عادة بين 14 و 16 يوماً لتظهر، بالرغم من أنها قد تظهر في أي وقت بين اليوم العاشر واليوم الواحد والعشرين.

هل يعتبر الجديري مرضاً خطيراً؟

بشكل عام وبالنسبة للطفل الصحي، تمرّ الإصابة بالجديري بدون أي مشاكل هامّة تذكر. ونادراً ما يتطور الأمر ليولّد مضاعفات خطيرة مثل التهاب الجلد (حين تتغلغل بكتيريا ما إلى داخل البثور المنكشفة) أو التهاب الرئتين أو التهاب الدماغ الذي قد يسبّب تورّماً في الدماغ. وقد يسبّب الجديري المشاكل لطفلك إذا كان جهازه المناعي ضعيفاً بسبب معاناته من مرض مزمن كسرطان الدم أو بسبب تناول كمية كبيرة من الستيرويد لبعض الحالات المرضية مثل الربو. إذا كان جهاز طفلك المناعي هشاً، عليك الاتصال بالطبيب عند ظهور أول أعراض الجديري أو عند مجالسته شخص مصاب بعدوى الجديري. والأشخاص الكبار الذين يصابون بعدوى الجديري يعانون منها بنسبة أكبر من الصغار، وتشكّل الحالة خطراً كبيراً للنساء الحوامل.

هل من طريقة لتفادي الإصابة بالجديري؟

يتوفر لقاح الجديري منذ العام 1995 وينصح بأن يتناول الأطفال جرعتين منه، الجرعة الأولى بين الشهر الثاني عشر والشهر الخامس عشر، والجرعة الثانية بين العام الرابع والعام السادس. ويسبّب اللقاح ظهور بعض الأعراض الجانبية لدى الأطفال الأصحاء ويحول دون إصابة 95% من الأطفال بحالة جديري خطيرة. ويوصى بمنح اللقاح لكلّ طفل، لا سيما إذا كان يعاني من حساسية ما أو من مرض يؤثر على جهازه المناعي. استشيري الطبيب (إن لم تقومي بذلك بعد) لتعرفي إن كان تلقيح طفلك مناسباً في هذه الفترة.

كيف يجب أن أعالج جديري الماء لدى طفلي؟

يجب أن تبقي طفلك في المنزل وتتفادي اختلاطه مع أطفال وأشخاص راشدين آخرين، لا سيما مع النساء الحوامل. فهذا سيمنحه الوقت ليتعافى وسيجعلك تخفّفين نسبة انتقال الفيروس إلى الآخرين. يجب أن يبقى بعيداً عن الآخرين حتى تظهر قشور البثور لتفادي انتشار المرض. لسوء الحظ، ينقل الأطفال المصابون بالجديري العدوى بنسبة كبيرة قبل يوم أو يومين من ظهور الطفح الجلدي وهذا يحصل عادة قبل أن يعرف الأهل أن الطفل مصاب. وأهم ما يجب القيام به، هو أن تدعي طفلك يرتاح من الحكاك وذلك عبر إخضاعه لحمام دافئ وترطيب جسمه بواسطة كريم خاص بين فترة وأخرى. كما إن المحافظة على أظافر طفلك قصيرة سيساعدك لتفادي حدوث أي خدوش في بشرته تبطئ عملية شفائه وتترك ندبات وآثاراً. كما قد تؤدي الخدوش إلى حدوث التهاب في الجلد مثل داء الحصف. ويمكن التخلّص من الحكاك من خلال منح الطفل دواء للحساسية (استشيري الطبيب).