صحة طفلك في مرحلة ما قبل سنّ الذهاب إلى المدرسة

من الطبيعي أن يعاني الأطفال من بعض الأمراض، وأن يقلق الوالدين بسبب ذلك، لكن اطمئني معظم هذه الأمراض قابلة للعلاج. إليكِ بعض الأمثلة على ما يمكن أن يحدث، وأفضل طرق التعامل معه عند حدوثه.

أشعة الشمس

التواجد في هذه المنطقة من العالم يعني أننا ننعم بأشعة الشمس على مدار السنة تقريباً. فالتعرض للشمس يعتبر أساسياً لنمو الأطفال بشكل صحي لا سيما حين يتعلق الأمر بإنتاج الفيتامين د، الضروري لقوة العظام وصحة الأسنان. ولكن التعرض بنسبة كبيرة لأشعة الشمس قد يلحق أذى كبيراً بالبشرة ما قد يحرق بشرة طفلك ويؤلمها ويؤدي إلى زيادة نسبة احتمال إصابته بسرطان الجلد في مراحل لاحقة في حياته. لذا من المهم جداً أن تحمي طفلك من أشعة الشمس.

كيف تحمين طفلك تحت أشعة الشمس؟

خمسون بالمئة من أشعة الشمس الإجمالية التي نتلقاها على مدار حياتنا، نتعرض لها حين نكون صغاراً ولكن الأطفال لا يدركون أنهم يتعرضون بشكل مفرط لأشعة الشمس حين يلعبون في الخارج. والهواء أو الماء يبرّد بشرة الأطفال في الشمس، لأن الإفراط في التعرض للشمس لا يظهر إلا مع احتراق الجلد، ثم إن الأطفال ذوي البشرة الفاتحة اللون معرّضون لاحتراق بشرتهم أكثر من الأطفال ذوي البشرة الداكنة اللون. إذا كان طفلك يلعب خارجاً، من الضروري أن تحمي بشرته عبر اعتماد ما يلي:

  • الاحتماء في ظل أشعة الشمس المباشرة
    • شجّعي طفلك على اللعب في ظلّ أشعة الشمس، تحت الأشجار مثلاً إذا كان يلعب في الحديقة، أو تحت المظلّة إذا كان يلعب على الشاطئ.
    • تأكدي بأنه يرتدي قبعته ذات الطرف الواقي ليعكس الظلّ على وجهه ويقي رأسه من أشعة الشمس.
    • دعيه يرتدي الملابس التي تحمي جسمه من الحرارة فليست كلّ الأنسجة جيدة وتفي بالغرض. الأنسجة الداكنة اللون والأكثر كثافة وثقلاً تحجز أشعة الشمس بشكل أفضل مقارنة مع الأنسجة الأقل كثافة من حيث التركيبة واللون. ويمكنك التأكد من الملابس عبر وضعها تحت الضوء، فإذا استطعت الرؤية من خلالها فهذا يعني أن الأشعة فوق البنفسجية تستطيع اختراقها وبالتالي التغلغل إلى الجسم.
    • حاولي إقناع طفلك بألا يلعب تحت أشعة الشمس بين الساعة الحادية عشر صباحاً والثالثة بعد الظهر لأنها تكون في أوجها.
  • الكريم الواقي من أشعة الشمس
    • ضعي الكريم الواقي من الشمس على الأجزاء المعرّضة في جسم طفلك للشمس حين يلعب في الخارج.
    • يجب أن يكون واقي الشمس بدرجة 30 مل الأقل ليكون فعّالاً. لا تشتري أي كريم واقٍ بدرجة أقل لطفلك.
    • عند وضع الكريم الواقي، تأكدي من استعمال الكمية الكافية لتغطية جسم طفلك بكامله. وكمية بحوالى 25 مل تعتبر كافية عادة للجسم كلّه.
    • تذكري بأن الكريم الواقي من الشمس سيزول عند ملامسة الماء أو عند التعرّق أو عند التجفيف بواسطة المنشفة.
    • أعيدي وضع الكريم الواقي من الشمس كل ساعتين عند قضاء يوم كامل تحت أشعة الشمس، لا سيما إذا كان طفلك يلعب في الماء وخارجه، سواء على الشاطئ أو في حوض السباحة.
    • تذكري أنه وحتى عندما تكون السماء ملبدة بالغيوم، 30-50% من الأشعة فوق البنفسجية لا تزال تستطيع التغلغل إلى الأرض، لذا عليك الاستمرار بوضع الكريم الواقي من الشمس على جسم طفلك حتى لو لم تكن الشمس ظاهرة لك.
    • استعمال الكريم الواقي من الشمس لا يسمح لك بقضاء المزيد من الوقت مع طفلك تحت أشعة الشمس.

ماذا يتوجب عليّ أن أفعل إذا احترقت بشرة طفلي بسبب أشعة الشمس؟

إذا احترقت بشرة طفلك بسبب الشمس، عليك القيام بما يلي:

  • قومي بتبريد الجزء المحترق بالماء الدافئ (حوالى 25 درجة مئوية) لمدة تتراوح بين 30 دقيقة وساعة. لا تستعملي الماء الشديد البرودة فهو قد يسدّ مسام البشرة ويحبس الحرارة في الداخل.
  • استعملي الكريمات الملطّفة مثل الكالامين وكريمات الصبّار فهذه تساعد على تبريد البشرة وشفائها. كما يستطيع الصيدلي مساعدتك عبر منحك بعض الكريمات الخاصة لما بعد التعرض لأشعة الشمس فهذه تعيد ترطيب الجزء المحترق من البشرة.
  • عليك استشارة الطبيب في الحالات التالية:
    • إذا بدا طفلك مريضاً جداً وتصرّف على هذا النحو
    • إذا ظهرت البثور أو ظهر أي طفح جلدي
    • إذا عانى طفلك من حمّى (أكثر من 40 درجة مئوية)
    • إذا ظهر أي التهاب في الجزء المحترق (مثل ظهور القيح، ظهور بقع حمراء أو أي تورم إضافي)
    • إذا كانت البشرة شديدة الاحمرار وتثير الألم
    • إذا لم يستطع طفلك النظر إلى الضوء بسبب ألم في عينيه
    • إذا تورّمت قدما طفلك