النظام الغذائي قبيل الالتحاق بالمدرسة

يعتبر توفّر العناصر الغذائية في المراحل الأولى لنمو طفلكِ أمراً في غاية الأهمية، ولهذا قمنا بتوفير مخطط لبعض الأغذية والسلوكيات التي قد تُفيد طفلكِ كثيراً وتعزز من عملية نموّه.

الفيتامين سي

ربما يكون الفيتامين سي الفيتامين الأكثر شهرة بين سواه من الفيتامينات، فمعظم الناس يعرفونه كمركّب أساسي للنمو الصحي، يتوفر في الفواكه الحمضية. وهو ضروري لتركيب الكولاجين الذي يشكّل بدوره عنصراً رئيسياً للأنسجة الرابطة والبروتين الأكثر غزارة في الجسم. يقوّي الفيتامين سي الأوعية الدموية ويساعد على ترميم خلايا الدم الحمراء، العظام والأنسجة إذا تعرّضت لضرر ما. كما إنه يخفّف من نسبة الإصابة بالجروح ويحافظ على صحة اللثة ويعزّز الجهاز المناعي. كذلك يلعب دوراً حيوياً في امتصاص الحديد الذي يتوفر في الأطعمة الغنية بالحديد، لذا فإن تناول طعام غني بالفيتامين سي أو شرب عصير يحتوي على الفيتامين سي خلال فترة تناول الأطعمة الغنية بالحديد، يجعل الجسم يمتص أكبر نسبة ممكنة من الحديد الذي يدخله.

مصادر الفيتامين سي الجيدة

أفضل مصادر للفيتامين سي هي الفواكه والخضار الملوّنة اللامعة. تتغير نسبة الفيتامين تبعاً لحجم الفاكهة أو الخضار. وسنورد في ما يلي أفضل المصادر ونسب الفيتامين سي التي تحتوي عليها كلّ حصة منها:

  • جوافة (نصف كوب) 160 ملغم
  • بابايا (نصف كوب)          100 ملغ
  • عصير برتقال (كوب)         100 ملغ
  • فليفلة حمراء (نصف كوب)          100 ملغ
  • كيوي (نصف كوب)  80 ملغ
  • برتقالة متوسطة الحجم       60 ملغ
  • بروكولي (نصف كوب)            60 ملغ
  • 4 فراولات متوسطة الحجم     28 ملغ
  • مانجو (نصف كوب)      22 ملغ
  • طماطم (نصف كوب)      10 ملغ
  • بطاطا مطهوة بدون القشرة (نصف كوب)  3 ملغ

نقص الفيتامين سي

بما أن الفيتامين سي يتوفر في الكثير من الأطعمة، من النادر جداً أن يعاني الأطفال من نقص فيه. ومنذ سنوات عدة، كان البحارة عرضة للإصابة بنقص في الفيتامين سي بسبب ابتعادهم لفترات طويلة عن اليابسة وعدم حصولهم على ما يكفي من الفواكه الطازجة. وكان هذا الأمر يؤدي إلى ظهور مرض الاسقربوط الذي كانت تتمثل أعراضه بداية بالإرهاق والشعور بالنعاس، يليهما تشكّل بقع على البشرة ونزيف من الأغشية المخاطية واللثة. ومع تطور المرض، تظهر الجروح التي لا تشفى وربما تتساقط الأسنان إضافة إلى ظهور حمّى ويرقان وحالات وفاة. وكان يتم علاج هذا المرض عبر تناول الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال وبالتالي أصبح البحارة يحملون الحمضيات معهم إلى عرض البحر لتفادي الإصابة. وتبلغ الكمية اليومية الموصى بها من الفيتامين سي للأطفال بين العام الأول والعام الثالث 15 ملغ. وليس بالضروري أن يتناول طفلك الكمية الكاملة يومياً، يمكنك تعويضها له في الأيام اللاحقة خلال الأسبوع مثلاً.

هل يمكن لطفلك الحصول على الكثير من الفيتامين سي؟

الفيتامين سي يذوب في الماء ما يعني أنه لا يتم تخزينه في الجسم وأن أي فائض منه يخرج مع البول. ولكن كميات كبيرة منه قد تسبّب حالات غثيان وإسهال والتهاب في المعدة وحصى الكلى. وأعلى نسبة مسموح بها من الفيتامين سي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة و 3 سنوات تبلغ 650 ملغ. ويشمل العديد من مكمّلات الفيتامين سي القابلة للمضغ والخاصة للكبار حتى 500 ملغ من الفيتامين سي وغالباً ما يتم وصفها كعلاج تكميلي صحي. ولا يجب أبداً منح مثل هذه المكمّلات العصرية للأطفال.