صحة طفلك في مرحلة ما قبل سنّ الذهاب إلى المدرسة

من الطبيعي أن يعاني الأطفال من بعض الأمراض، وأن يقلق الوالدين بسبب ذلك، لكن اطمئني معظم هذه الأمراض قابلة للعلاج. إليكِ بعض الأمثلة على ما يمكن أن يحدث، وأفضل طرق التعامل معه عند حدوثه.

الإنفلونزا

الإنفلونزا (الرشح) عبارة عن مرض معدٍ بنسبة عالية يصيب المجاري التنفّسية، نتيجة لفيروس يهاجم كافة الفئات العمرية، بالرغم من كونه يصيب الأطفال الصغار أكثر من الكبار الراشدين. وتنتشر الإنفلونزا عادة في مواسم خاصة لا سيما في فصل الشتاء البارد. إذا كان طفلك يعاني من الإنفلونزا، سيشعر بانزعاج كبير وبهيجان شديد. ولأن السبب هو فيروس وليس بكتيريا، لا علاج للإنفلونزا ولكن يمكنك فقط تخفيف أعراضها.

المؤشرات والأعراض

غالباً ما يخلط الناس بين أعراض الإنفلونزا وأعراض الزكام الشائعة، ولكن أعراض الإنفلونزا تكون عادة أكثر حدّة من أعراض الزكام التي تتمثل بالتهاب الحلق، سيلان الأنف والعطاس. وتبدأ عادة أعراض الإنفلونزا بعد حوالى يومين من التعرّض لهجوم الفيروس وتشمل:

  • الحمّى
  • ألم العضلات
  • القشعريرة (الشعور بالبرد لدقيقة واحدة ثم الشعور بالحرّ بعدها)
  • الصداع
  • الانزعاج
  • الشعور بالوهن والنعاس
  • الدوار
  • فقدان الشهية
  • السعال
  • التهاب الحلق
  • سيلان واحتقان الأنف
  • الغثيان والتقيؤ
  • الإسهال
  • ألم الأذنين

في العادة، تختفي الحمّى والأعراض الأخرى بعد خمسة أيام. وقد يستمر السعال والشعور بالوهن لعدم أيام أخرى. وتختفي الأعراض كلّها بشكل نهائي خلال أسبوعين.

هل هذا مرض خطير؟

إن حالات الإنفلونزا وبمعظمها لا تحدث أي مضاعفات. ولكن من الضروري أخذها على محمل الجدّ لأنها قد تؤدي إلى إحداث مضاعفات خطيرة مثل التهاب الرئتين، لا سيما لدى الأطفال والمسنّين ومن يعاني من مشاكل صحية. وبشكل عرضي تنتشر موجة من فيروسات الإنفلونزا على نطاق عالمي وتصيب عدداً كبيراً من الناس حول العالم. ويعرف هذا بتفشي الوباء ويحدث بشكل نادر ولكنه وحين يحدث، يسبّب عدداً كبيراً من حالات الوفاة. وقد تفشى هذا الوباء مؤخراً في العام 2009

إلى أي مدى تعتبر الإنفلونزا معدية؟

تعتبر الإنفلونزا معدية بشكل كبيرة وتنتشر عبر حبيبات الهواء التي تحتوي على الفيروس. وتنتشر هذه الحبيبات في الهواء حين يعطس المريض أو يسعل، لذا فإن السعال والعطاس في الأماكن العامة المقفلة يعني أن هناك احتمال كبير لانتشار الفيروس. والمرضى المصابون بفيروس الإنفلونزا ينقلون العدوى بعد مرور يوم واحد على شعورهم بالأعراض وحتى زوال الأعراض بشكل كامل.

لقاح الإنفلونزا

يتوفر لقاح سنوي خاص للإنفلونزا وينصح بتناوله من قبل كل من تجاوز عمره 6 شهور. يتم منح اللقاح خلال شهور “فصل الإنفلونزا” وتغييره كل سنة إذ إن فيروس الإنفلونزا يغيّر تركيبته بنسبة كبيرة، لذا يتم تطوير اللقاح كلّ سنة ليشمل أحدث سلاسل الفيروس. وبحسب التقديرات، يخفّف اللقاح احتمال الإصابة بالإنفلونزا بنسبة 80%. وحتى وإن أصيبوا به، فهم يعانون من أعراض أقل وألطف. وتتوفر اللقاحات في رذاذ خاص للأنف وعلى شكل حقنة. ولكنها لا تناسب الجميع فهناك أشخاص لا يجب أن يتناولوها وهم:

  • الأطفال دون الشهر السادس
  • كل من يعاني حساسية من البيض ومشتقات البيض
  • كل من أبدى ردة فعل شديدة بسبب تناول لقاح خاص للإنفلونزا
  • كل من يعاني من متلازمة Guillain-Barré (خلل نادر في الجهاز المناعي والعصبي)

العلاج

الأطفال الأصحاء الذين نادراً ما يصابون بعدوى الإنفلونزا يحتاجون إلى علاج طبي خاص بحيث يكون التركيز على تخفيف حدّة الأعراض. وبعض الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل الربو والسكري أو الأطفال دون عمر السنتين قد يمرضون بسبب الإنفلونزا ويكونون بالتالي عرضة أكثر للمضاعفات. وأحياناً، يحتاج الطفل المصاب بالإنفلونزا إلى دخول المستشفى حيث يتم منحه أدوية خاصة ودعمه بأجهزة خاصة للجهاز التنفسي. وإذا كان الطفل مصاباً بإنفلونزا حادة بسبب حالة سابقة، قد يصف له الطبيب دواء مضاداً للفيروس. وهذا قد يخفّف فترة الإصابة بالمرض بيوم أو يومين ويمنع حدوث مضاعفات جديدة. ولكن يجب بدء الدواء خلال 48 ساعة من بداية المرض ليكون الدواء فعالاً. والأطفال الأصحاء الذين يصابون بالإنفلونزا لن يحتاجوا إلى تناول دواء مضاد للفيروس. ويمكنك اتباع النصائح التالية لمكافحة أسوأ المضاعفات التي تنجم عن الإنفلونزا:

  • دعي طفلك يتناول الكثير من السوائل لمنع جفاف جسمه وبالتالي الحؤول دون إصابته بحمّى
  • شجّعيه على النوم والراحة
  • أخضعي طفلك لحمّام دافئ لتخفيف حالات الارتجاف والقشعريرة والألم
  • دعيه يرتدي ثياباً يسهل خلعها مثل السراويل القطنية إذ إنه سيشعر بالبرد ثم بالدفء وهكذا دواليك

متى يتوجب علي الاتصال بالطبيب؟

في معظم الحالات، تستلزم الإصابة بالإنفلونزا بين أسبوع وأسبوعين لتختفي بدون مضاعفات. ولكن يتوجب عليك الاتصال بالطبيب إذا لاحظت وجود هذه الأعراض لدى طفلك:

  • حمّى شديدة (أكثر من 37،8 درجة مئوية أي 100 درجة فهرنهايت)
  • حمّى مع طفح جلدي
  • صعوبة في التنفس أو تسارع في وتيرة التنفس
  • بشرة يميل لونها إلى الأزرق
  • عدم شرب الكثير من السوائل
  • التبوّل بنسبة قليلة
  • الشعور بالإرهاق والنعاس
  • الارتباك

تفادي انتشار الإنفلونزا

الإنفلونزا مرض معدٍ بنسبة كبيرة ومن الصعب تفادي انتشاره. ويعتبر تفادي التواجد مع الحشود في الأماكن العامة إحدى الوسائل التي تخفّف من احتمال إصابة طفلك بالفيروس، ولكن من الصعب تطبيق ذلك على أرض الواقع. وأفضل طريقة لتفادي الإصابة بالإنفلونزا تتمثل في اتباع أصول النظافة الصحية مثل:

  • تأكدي بأن طفلك يغسل يديه بشكل منتظم ومتكرّر بواسطة الصابون لا سيما بعد استعمال المرحاض، وبعد السعال أو العطاس وقبل تناول الطعام
  • شجّعي طفلك على تغطية فمه وأنفه بواسطة ذراعيه ويديه عند السعال أو العطاس
  • حين يستخدم طفلك المناديل، تأكدي بأنه يتخلص منها على الفور بعد استخدامها
  • تأكدي من غسل جميع الأكواب والأدوات بواسطة مواد التعقيم ومن تجفيفها بعد ذلك