الفطام

يعتبر فطام طفلك مرحلة مميزة لكل منكما. سيكتشف طفلك على مدى الأشهر القليلة القادمة عالماً جديداً تماماً من النكهات والتركيبات.

لمساعدتك على البدء بهذه المرحلة بشكل سلس، نقدم لك في هذا الفصل مجموعة من النصائح الخاصة بالفطام، بدءاً من أساسيات الفطام، وانتهاءً بطرق تحضير وصفاتك الشهية.

وضع نظام فطام مناسب

يعتبر التعرف إلى الطعام وفن الأكل تجارب جديدة بالنسبة إلى طفلك، وقد يستغرق تكيفه مع ذلك بعض الوقت. يساعد تأسيس نظام للفطام طفلك على الاعتياد على فكرة الفطام، وكذلك يساعدك أنت كي تشعري أنك متحكمة بالأمور. اطلعي كبداية على نصائحنا المتعلقة بالتوقيت الذي تبدأي فيه الفطام، ومتى وماذا تطعمين طفلك.

متى تبدأين الفطام

تتغير احتياجات طفلك الغذائية عندما ينمو ويتطور،. أحد أهم التغيرات الرئيسية تحدث في عمر 6 أشهر تقريباً، وذلك عندما يحتاج العديد من الأطفال إلى مواد مغذية أكثر من التي يؤمنها النظام الغذائي القائم على الحليب فقط. هذا هو الوقت الذي يكون الطفل فيه مستعداً للفطام.

ننصح أن يبدأ الفطام في عمر ستة أشهر، وبالتأكيد ليس قبل انقضاء 17 أسبوعاً، وبما أن كل طفل مختلف عن غيره وينمو بسرعة تختلف عن سرعة غيره من الأطفال، فالطريقة الأفضل لمعرفة متى يكون طفلك مستعداً هي البحث عن العلامات المشتركة للفطام، وترك المجال لطفلك ليدلك على ذلك.

التخطيط لنظام فطام طفلك

يشكل الانتقال إلى الأطعمة الصلبة نقطة تحول كبيرة لك ولطفلك على حد سواء، من الطبيعي جداً أن تشعري بعدم الثقة حيال ما الذي يجب أن تقدمينه له من طعام ومتى. يساعد وضع نظام لتناول الطعام في أوقات محددة من اليوم طفلك على الاعتياد على نظامه الغذائي الجديد الخاص بالفطام.

الشيء الأساسي الذي عليك التفكير فيه هو أخذ الأمور بروية. حاولي البدء بوجبة واحدة من الأطعمة الصلبة يومياً، مثل الفطور على سبيل المثال. ثم انتقلي إلى وجبتين أو ثلاثة يومياً. ستجدين أنه كلما زادت كميات الأطعمة الصلبة التي يتناولها طفلك، قلت حاجته للحليب، لكن من الضروري الحفاظ على وجبات الحليب لأنها لا تزال جزءاً مهماً من النظام الغذائي لطفلك. يبقى الحليب بالنسبة له المصدر الأساسي للفيتامينات والمعادن والدهون والمواد المغذية لبعض الوقت (إلى أن يبلغ 12 شهراً على الأقل)، ويساعد في ضمان حصوله على كل ما يحتاجه لينمو ويتطور بشكل صحي.

الأغذية المثالية للبدء بالفطام

يجب أن تساعد الأغذية الأولى في فترة الفطام على تحقيق عملية انتقال سلس من الحليب إلى الأطعمة الصلبة. لذا يجب أن تكون النكهات بسيطة والتركيبات طرية. المهروسات هي التركيبة الأولى الممتازة، التي تعلمه أيضاً كيف يبلع الأطعمة الصلبة. العديد من الأمهات يبدأن مرحلة الفطام بأرز الأطفال، أو العصيدة الدسمة، إذ أن تركيبتها الطرية تجعلها مثالية كأغذية أولية للفطام.

عندما يتعلق الأمر بالفطام، فإن الصبر هو الأساس. قد يستغرق بعض الأطفال وقتاً ليتعلموا كيف يأكلون ويعتادون على نكهات وتركيبات جديدة – وهذا أمر طبيعي، على اعتبار أن الحليب هو كل ما تعودوا عليه حتى الآن. لذا عليك فقط التعامل مع الأمر بروية، وكوني مستعدة للكثير من اللعاب!

إذا كنت ترغبين في الحصول على المزيد من الأفكار المفيدة حول الفطام، فإن خط أبتاأدفايس للأم و الطفل الخاص بنا مستعد للمساعدة. اتصلي بنا من السبت إلى الخميس، من ٩ صباحاً إلى ٦ مساءً على الرقم 6262 6458 800 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 ( للدول الأخرى)