صحة الطفل

يستغرق جهاز المناعة لدى الطفل وقتاً لينمو بشكل كامل، ومن هنا تأتي أهمية ضمان أن يحصل على المساعدة من المواد المغذية المناسبة. إذا كنت ترضعين طفلك طبيعياً، فإن المواد المغذية الأساسية، والعوامل الوقائية مثل الأجسام المضادة تأتي مباشرة من حليبك. كما يؤمن حليبك السكريات قليلة الوحدات الداعمة حيوياً ما يشجع نمو الجراثيم الصحية لحمايتها.

يناقش هذا الفصل كيفية عمل جهاز المناعة عند طفلك، وكيف أن كل شيء من الولادة الطبيعية إلى التحصين ضد الأمراض يمكن أن يساعد على تعزيزه.

التحصين ولقاحات الأطفال

مع أن بعض اللقاحات كانت موضع جدل في الماضي، فإن الحرص على تلقيح طفلك لا يزال أفضل طريقة لحمايته من بعض الأمراض. مع ذلك، تخشى الكثير من الأمهات أن الحقنات نفسها تسبب الألم لأطفالهن – لكن الألم يزول عادة خلال ثانية ويعاني القليل جداً من الأطفال من أي آثار جانبية.

ستشرح هذه الفقرة أهمية اللقاحات – تابعي القراءة لتعرفي المزيد حول لماذا ومتى يتوجب عليك تلقيح طفلك للمساعدة على حماية صحته أثناء نموه.

عندما يولد الأطفال يكون لديهم القليل فقط من المناعة للأمراض – في الحقيقة، يتغير جهازهم المناعي ويتطور طيلة حياتهم. وبما أن جهازهم ما زال في مرحلة التطور فهذا يعني أنهم أكثر عرضة وحساسية للجراثيم التي نستطيع نحن البالغين مقاومتها، والتي نعمل على مقاومتها بانتظام.

تمنح اللقاحات جهاز المناعة عند طفلك الدعم الذي يحتاجه ليتمكن من حماية طفلك من الأمراض الخطيرة عن طريق حقن مقدار صغير من المرض في جهازه. تسمح هذه الجرعة الضئيلة لجهاز المناعة أن يتعلم كيف يكافح المرض ويصبح منيعا ضده.

من السهل الاعتقاد أنه بسبب كون بعض الأمراض غير شائعة فإن طفلك لن يحتاج للتلقيح ضدها، نادرة جداً هي الأمراض التي تحدث بسبب اللقاح، لكن تفشياً واحداً بين الأطفال غير الملقحين هو كل ما يحتاجه المرض ليظهر على السطح. من هنا تأتي أهمية التلقيح.

متى يتم التلقيح

يجب أن يتم تلقيح كل الأطفال – حتى الأطفال الخدج – من عمر شهرين، عندما يبدأون بخسارة المقدار الصغير من المناعة التي ربما اكتسبوها منك.

 

آثار جانبية ثانوية

يحظى التلقيح بسجل ممتاز في ما يتعلق بالأمان والسلامة، ومن النادر جداً حدوث أي ارتكاسات تحسسية للقاحات. يظهر على بعض الأطفال ورم أو احمرار في موضع الحقنة. إذا عانى طفلك من هذا، فإن مسكن آلام مناسب للأطفال قد يساعد.

يعاني الأطفال أحياناً من أعراض معتدلة جداً للأمراض التي تم تلقيحهم ضدها، لكن ليس من المرجح أنهم سيعانون من أي مضاعفات خطيرة كنتيجة لذلك. هناك خطر أكبر بكثير على طفلك من المرض نفسه إذا لم تتم حمايته.