الرضاعة بالزجاجة

لا تختار جميع الأمهات الإرضاع الطبيعي. تختار بعض الأمهات الجمع بين الإرضاع الطبيعي والإرضاع بالزجاجة. تجد أمهات أخريات أن اعتصار حليب الثدي والإرضاع باستخدام الزجاجة قد يساعدهن عندما يكنَّ خارج المنزل، ويمكن أن يتيح للزوج فرصة المشاركة في الإرضاع. وتقرر بعض الأمهات التحويل إلى الحليب المجفف بصورة تامة.

أياً يكن خيارك، سيساعدك هذا الفصل على تحضير نفسك وطفلك لاستعمال الزجاجة، ويشرح الأسباب التي تجعل استعمال الزجاجة قراراً من الصعب التراجع عنه. كما سنتطرق فيه إلى الاعتبارات العملية، مثل ما هي المعدات التي ستحتاجينها، وكيف تعقمين الزجاجات، وتحضرينها، وما هي الكميات وعدد المرات اللازمة من الرضاعة.

استعمال الزجاجة بعد الإرضاع الطبيعي

تختار بعض الأمهات إرضاع أطفالهن حليباً مجففاً بواسطة الزجاجة لأنهن يجدن ذلك أكثر ملاءمة عندما يكن في حالة تنقل من مكان إلى آخر، بينما تختار أمهات أخريات ذلك ليتمكن أزواجهن من مساعدتهن في الإرضاع. أياً تكن أسبابك، فهو قرار يتطلب دراسة متأنية. وما إن تبدأي بذلك، يصبح من الصعب العودة إلى الإرضاع الطبيعي.

ليس من السهل دوماً التحويل، ولن يحدث هذا في ليلة وضحاها، إذ يحتاج طفلك وجسمك على حد سواء وقتاً للتكيف. إذا رأيت أنك ترغبين في استخدام الحليب المجفف، ستساعدك هذه الفقرة على فهم الطريقة الأفضل للشروع بذلك، كما تمنحك بعض الأفكار المفيدة حول مساعدة طفلك إذا لم يتعوّد ويتكيف مع ذلك مباشرة.

استعمال الزجاجة بعد الإرضاع الطبيعي

يشكل استعمال الزجاجة عندما يكون طفلك معتاداً على الرضاعة الطبيعية قراراً مؤثراً على الصعيد الجسدي والعاطفي على حد سواء. وما إن يتم اتخاذ القرار بالتحويل، يصبح من الصعب العدول عنه.

تحويل رضعة واحدة كل مرة قد يعطي ثدييك الوقت الكافي للتكيف، ويجنبك الألم واحتقان الدم، الذي يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الثدي. إذا أحسست أن ثدييك مليئين حتى درجة الانفجار، أو متضايقين لدرجة كبيرة، بوسعك اعتصار بعض الحليب لتخفيف الضغط.

يستغرق جسمك ما يصل إلى 7 أيام ليتكيف مع إنتاج كمية أقل من الحليب. يساعد تقليص عدد الرضعات بشكل تدريجي بمعدل رضعة واحدة كل أسبوع على منع احتقان ثدييك بالدم أو من الرشح. وسرعان ما يعتاد جسمك على التوقف عن إنتاج الحليب ليلاً إذا قررت إرضاع طفلك صناعياً أثناء الليل. مع ذلك، يجدر أن نتنبه إلى أنه قد يكون من الصعب العدول عن هذا القرار، بعد أن تكوني قد بدأت بالسير في هذا الاتجاه.

اختيار الوقت الصحيح للتحويل

ننصحك بالانتظار حتى إتقان الإرضاع الطبيعي بشكل كامل قبل استخدام الحليب المجفف من الزجاجة – أي، على سبيل الإرشاد، حوالي 6-8 أسابيع. بعد هذه الفترة لا ضرورة للاستعجال، لذا حاولي أن تبقي مسترخية وأن تتعاملي بهدوء مع الأمر.

كوني مستعدة

تأكدي من أنه لديك كل التجهيزات التي تحتاجينها: زجاجات، حلمات، أدوات تعقيم، إلخ، واقرأي تعليمات تحضير الرضعات بعناية.

مساعدة طفلك على التكيف مع الرضاعة بالزجاجة

يستغرق بعض الأطفال وقتاً أطول من غيرهم للتكيف على الرضاعة بالزجاجة لكن هناك أشياء بوسعك تجربتها، مثل:

  • حاولي إرضاع طفلك الحليب بدرجات حرارة مختلفة – يفضل بعض الأطفال درجة حرارة الجسم (مثل حليب الأم) بينما يفضله آخرون أكثر برودة أو بدرجة حرارة الغرفة
  • جربي استخدام حلمات مختلفة
  • قومي بإرضاع طفلك وهو ليس بين ذراعيك، أو اطلبي من أحد غيرك أن يرضعه، وغادري الغرفة بحيث لا يراك أو يشم رائحتك
  • استعملي دمية أو قرصاً مدمجاً لجذب انتباهه عندما يرضع
  • حاولي إرضاع طفلك باستخدام كوباً تدريبياً إذا كان عمره أكثر من 6 أشهر
  • اعتصري بعض الحليب من ثديك لترضعيه لطفلك بالزجاجة – قد يساعد المذاق المألوف طفلك في الاعتياد على الرضاعة من الزجاجة
  • ابقي مسترخية –فإن ذلك يساعد طفلك في الاستقرار أيضاً
  • كوني صبورة. قد يستغرق ذلك وقتاً، لكن على طفلك أن يعتاد على الرضاعة من الزجاجة في نهاية المطاف

إذا كنت قد حاولت كل شيء وبقي طفلك غير مسرور وراضٍ بالرضاعة من الزجاجة، تكلمي مع خبير الصحة الخاص بك أو خط الرعاية الطبية الخاص بنا.

التواصل مع الطفل الذي يرضع من الزجاجة

يحب الأطفال التقارب الذي تمنحه الرضاعة الطبيعية. لكن إذا كنت ترضعين طفلك بالزجاجة، يمكنك تشجيع التواصل بإعطاء طفلك الكثير من التماس مع جلدك عند الرضاعة. تحدثي إلى طفلك، غني له، وتواصلي معه بالنظر كثيراً.

إذا كنت ترغبين في طرح أي سؤال حول التحويل إلى الإرضاع بالزجاجة، فإن خط خط أبتا أدفايس للأم والطفل مستعد لمساعدتك في معرفة الإجابة. اتصلي على الرقم 6262 6458 800 (الإمارات) أو على الرقم 0097144209489 ( للدول الأخرى)، من السبت إلى الخميس، من ٩ صباحاً إلى ٦ مساءً.